جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 01 مايو 2013

السيئ

kholodealdohaim@
لكل منا ملامح مختلفة عن الآخر يتحدد على أساسها مظهره الخارجي جميلا كان أم بشعا باستثناء جوهره فهو ليس له تفاصيل خارجية تستطيع من خلالها التمييز بين حقيقة الانسان وبين مايكنه بداخله من غموض يصعب علينا تفسيره، نتعامل يوميا مع العديد من الأشخاص ونتآلف معهم لكن أنت لاتعرف ماذا يكنون لك من الداخل فلربما امتلأت قلوبهم حقدا وحسدا عليك ذلك لأن منهم من يتمنى زوال نعمتك، أحيانا تكون نيتك طيبة وتسعى الى الاندماج معهم لكن يجب عليك الحذر أولا لأن من تلتقيه وتتحدث معه لايكتب على جبينه أنا سيئ أو أنا مسالم لذلك جميعنا معرضون للوقوع في بئر الكذب والخداع والتلفيق، الحرص واجب علينا حتى اذا تطلب الأمر أن ننفي هؤلاء السيئين من حياتنا حتما سيتم نفيهم بلا عودة لأنهم كالورم الخبيث الذي يتفشى بالجسد لابد علينا استئصاله وهم كالصبار أيضا لن نجني منه سوى الأشواك التي سوف تدمي أصابعنا ذات يوم، على النقيض، هناك أشخاص صالحون فهم كالوردة، هؤلاء فقط يستحقون الاحترام والتقدير، واجب علينا الاحتفاظ بهم والخوف عليهم، نعيش بهذه الأرض نتصادم نتعلم نخطئ ونتسامح لكن التسامح الحقيقي هو الذي يبدأ من النفس قبل أن يصل الى الآخرين، البعض يستحق التضحيات والمغامرة والبعض الآخر لايستحق أن نعبره أو نعطيه أكبر من حجمه، منهم من يحب السيطرة ومنهم لايخاف الله تعالى لأن قلبه يكون أقسى من الحجر قال تعالى : »ولو كنت فضا غليظ القلب لأنفضوا من حولك«. صدق الله العظيم، أحيانا تجلس بجانب شخص ما لاتطيقه من قساوته ومن سيطرته عليك لذلك أنت لست مجبورا عليه ولا على السير بمنهجه ابدأ بتطبيق منهجك وقم باستخدام النصيحة واذا شعرت بعدم الاستجابة لها ابتعد عنه والأيام كفيلة بتلقينه درسا قاسيا فدوام الحال من المحال والحياة يوم لك ويوم عليك، الله يحفظج ياكويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث