جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 30 أبريل 2013

تجميد مقترح قانون الإعلام الموحد

Twitter: @PROF_RN / Facebook: Rabah AL-najadah
موقف شجاع وحكيم لرئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك باعلانه تجميد مقترح قانون الاعلام الموحد ونزع فتيل الأزمة، فقد رفضت الصحف والمؤسسات الاعلامية والاعلاميون ومعظم المواطنين مقترح القانون.
وبمنتهى التواضع والشجاعة اعلن سمو رئيس مجلس الوزراء استعداده لسماع أراء رؤساءالتحرير في الشأن الاعلامي وتلبية ما يرونه مناسباً لهم ولعملهم وأمان واستقرار للكويت. فالتراجع للحفاظ على الحقوق والحريات ولاستقرار الوطن فضيلة رائعة يقدرها الجميع.
قرار التجميد أشاع جواً من الاطمئنان النسبي الى أن سقف الحريات وحرية التعبير عبر وسائل الاعلام في منأى عن الصراعات السياسية والشحن المجتمعي، وذلك ليس جديداً على مجتمعنا الكويتي الرائد في حرية التعبير وليس بعيداً عن ربان السفينة صاحب السمو ورئيس وزرائه بتلمس حاجات الشعب ورغبات المواطنين، فقد أكد سموه على حرصه على الحفاظ على مكانة الصحافة الكويتية كرائدة في المنطقة كما قال بالنص: »غير صحيح ولا يمكن أن نقبل أن تكون صحافتنا أقل مستوى من أي صحافة حرة في العالم« وأكد سموه أنه لا توجد أي نوايا لتكميم أو تحجيم الاعلام.
العمل الاعلامي يحتاج حرية واسعة لا يقيدها الا أخلاق المهنة وأعراف المجتمع، فمن أخلاقيات مهنة الاعلام الصدق في العمل ونقل الخبر واحترام خصوصيات وكرامات الناس وعدم انتهاكها والنزاهة والحيادية في النقل، فالاعلام الناجح لا يحتاج التشدد في القوانين والرقابة الصارمة، بل يحتاج حرية ورقابة ذاتية والتزاماً باخلاقيات المهنة التي تعتبر أهم من القوانين.
كلمة حق: كل الشكر والتقدير لمعالي سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك لاستماعه لرؤوساء تحرير الصحف وغيرهم والتشاور معهم فقد خطى خطوات العقل والحكمة، فمن كلام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام:
{ »من شاور ذوي العقول استضاء بأنوار العقول«.
{ »شاورا فالنجاح في المشاورة «.
{ »من لزم المشاورة لم يعدم عند الصواب مادحا «.
{ »ما استنطب الصواب بمثل المشاورة «.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث