جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 17 أبريل 2013

إعدامان

أهنئ قضاءنا العادل والنزيه الذي لم يهتز أمام العواصف ولم يضعف لحظة رغم الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد والتي كادت تلقي بدولتنا الكويت إلى التهلكة، لكنه رغم ذلك بقي صلبا ومتماسكا ولله الحمد، الكل شاهد قبل اسبوعين تطبيق عقوبة الاعدام على ثلاثة متهمين أدينوا بالقتل وكان المتهم الأول »بدون« من غير محددي الجنسية وقد قام بقتل زوجته وأبنائه الخمسة، والمتهم الثاني سعودي الجنسية وتهمته أنه قتل صديقه عمداً، أما الثالث الباكستاني فقد صدر بحقه حكم بالاعدام لأنه قتل كوتياً وزوجته، من أمن العقوبة أساء الأدب لذلك جاءت عقوبة الاعدام لتكون رادعاًلكل من تسول له نفسه بارتكاب تلك الجرائم المشينة التي حرمها الله تعالى، القاتل يجب أن يقتل والسارق يجب أن تقطعيداه حتى يكون عبرةلغيره، وحتى نطهر مجتمعنا من تلك الآفات الخطرة التي انتشرت في الآونة الأخير بوطننا، القانون أساس الهيبة لذلك لابد لنا أن نحمي أنفسنا به ونصونها من الضياع ومن السقوط الى الهاوية، ومن هذا الباب أتوجه بالشكر للاعلام المرئي وللصحافة لانهما قاما بنقل الحدث كما هو ليشاهده الكبير ويتعظ منه الصغير حتى يعرف الجميع أن بهذا البلد قانوناً يطبق على الجميع، لسنا في غابة من لايعجبنا نقوم برفع السلاح عليه ونرميه بالرصاص، ولسنا طعماً لهؤلاء المرضى النفسيين الذين لا أعلم كيف تسول لهم أنفسهم بقتل أسرة كاملة، كيف انتزعت الرحمة من قلوبهم، وكيف أصيبت بصيرتهم بالعمى ليصلوا الى هذه المرحلة المخزيةالتي نهايتها لن تكون أقل مناعدام ولو تطلب الأمر لاستحققتتم »اعدامين« بنفس اللحظة لأنكم أشخاص غير مأسوف عليكم، انهيتم حياةأفراد وأسر بريئة ويجبأن تنتهوا ليتوقف هذا المسلسل الدامي الذي يتجسد في الطعن بالسكاكين والرمي بالرصاص وغيرها من الأساليب التي تعمل على زعزعة الاستقرار، ننعم بالأمن بتطبيق القانون وسنعيش بأمان في ظل سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد سيد الحكمة، أطال الله في عمره فهو السند وهو الفخر والله يحفظچ ياكويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث