جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 15 أبريل 2013

الجنرال.. رجل المرحلة

@KAabalkel
لا يختلف اثنان على المكانة الفنية التي وصل اليها المدرب المحنك محمد ابراهيم في عالم التدريب مدعومة ببطولات غير مسبوقة مع القادسية ولا ينكر ذلك الا جاحد. وبنظرة سريعة على لاعبي المنتخب الكويتي في السنوات الاخيرة نرى ان السواد الاعظم من هؤلاء اللاعبين قد تخرجوا من تحت يدي هذا المدرب القدير، ايضا وبكل تجرد اقولها للتاريخ وبدون زعل ان الادارة الفنية السابقة لهذا المنتخب المكونة من السيدين غوران وحمادة »المجتهد جدا «كانا مساعدين لهذا المدرب الكبير حيث استطاعا حصد ثمار ما زرعه الجنرال »بالمناسبة من اطلق هذا اللقب على بونواف«، خلال تلك السنين في المنتخب الوطني بعد ان وصل معظم اللاعبين الى مرحلة النضج الكروي تجلى ذلك عند استلام هذا الجهاز الفني فريقا جاهزا من بابه الى محرابه فعمل على احداث مفاجأة للجميع وقد كان عندما لعب بخطة جديدة تعتمد على سرعات اللاعبين في الهجمات المرتدة، استطاع من خلالها تحقيق نتائج جيدة ولكن مع مرور الوقت انكشف هذا المدرب وعندما لاحظ اغلب مدربي المنتخبات الاقليمية انه لا يلعب الا بطريقة لعب واحدة ما سهل عليهم ايقاف المنتخب الكويتي في اكثر من بطولة ومناسبة.
لذلك يجب التحرك فورا من قبل الاتحاد والقائمين عليه باتخاذ قرار مصيري وحاسم في نفس الوقت بارجاع هذا المدرب لقيادة المنتخب، حيث ان كل المؤشرات تدل على ان محمد ابراهيم هو رجل هذه المرحلة الصعبة التي تحتاج الى تضافر الجهود لخروج المنتخب من حالة التوهان الفني، المتمثل بكماشة الخطة الواحدة، فنحن الان امام وضع صعب حيث نتساوى بنفس الرصيد مع المنتخب الايراني ولدينا مباراة معه في ملعبه بالاضافة الى مباراتي لبنان والتي يجب الانتباه اليهما ولنا في تصفيات كأس العالم عبرة لمن يريد ان يعتبر، فهل من مجيب.
{{{
اعجبتني تغريده للمبدع نواف الزارع يقول فيها: ان الكباتن عزيز حمادة ووليد نصار وثامر عناد وبداح الهاجري وهم مدربون وطنيون شبه استلامهم تدريب فرقهم في اخر مشوار الدوري بـالمهمة الانتحارية، فعلا مدربين وطنيين نفتخر بهم.
{{{
ما فعله المدرب الوطني الشاب ثامر عناد »وهو بالمناسبة من المدربين القادرين فنيا ونفسيا بمعنى لديهم القدرة على شحذ همم اللاعبين للوصول الى افضل ما لديهم «عندما تولى الادارة الفنية لنادي الصليبخات الرياضي من طفرة فنية واضحة للعيان يجب ان لا يمر مرور الكرام من قبل ادارة ناديه التي يجب ان تسانده ماديا ومعنويا عن طريق توفير محترفين على مستوى عال وضع لائحة مالية تحدد فيها مكافآت الفوز والاجادة وهكذا وترك المجال له لكي يصنع فريقا قادرا على حجز مكان له في دوري الكبار ولستم بحاجة الى ان اذكركم بانه هو من صعد بالفريق الى الممتاز، وهو من استطاع ان يبقيه في الممتاز ايضا. اوكي وصلت.
{{{
»نهاية فريق كان شجاعا«، كاظمة هذا باختصار ماحدث لهذا الفريق العريق الملقب بالسفير حيث لا اهتمام ولا هم يحزنون تخبطات ادارية وفنية، لاعبين محترفين مضروبين، نادي كويتي كبير اصبح الفرع الرابع او الخامس للنادي الاهلي القاهري يتم فيه تجهيز لاعبيه المصابين على سبيل المثال فضل وفتحي ومحاولة استقدام الناشئ احمد العش وغيرهم، اصبح النادي مثل عين عذاري تسقي البعيد وتخلي القريب. دفع الملايين من قبل رجالات النادي ومنتسبيه مثال التكفل براتب مانويل جوزيه مدرب الاهلي نحو 80 الف يورو شهريا مع مساعديه لسنوات عديدة، وانتداب اللاعبين عاشور ودويدار وعبدالعال بملاليم، التنازل وبسهولة عن فهد العنزي لنادي الكويت رغم حاجة الفريق اليه، وغيرها وغيرها لان الشق عود ولا عزاء لكم محبي هذا النادي الجريح اسف اقصد السفير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث