جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 08 أبريل 2013

أنصفوا مستشفى الأميري

kholodealdohaim@
في الوقت الذي نفتقد مديرة المستشفى وذلك لأنها في اجازة، يبدأ اللعب من تحت الطاولة من قبل البعض ويبدأ التسلط والطغيان من قبل أحد المسؤولين لأنه يريد السيطرة على كل شيء لدرجة أنه عقد معنا اجتماعاً خاصاً وقال لنا بالحرف: الشغل موعاجبني ونحن نسأل على أي أساس لايعجبك شغلنا، ونحن تعلمنا على يد الدكتورة أفراح ونسير حسب أوامرها وتعليماتها فأنت بذلك اتهمت الجميع وشملتنا بهذا الوصف المهين وقال لنا أيضا: الدكتورة مالي شغل فيها امشوا على طريقتها ولكنني أتكلم عن المستقبل أنا هذه طريقتي. ماذا تقصد عن المستقبل؟ هل ستحتل منصب مدير المستشفى؟ ألا تعلم بأن الكرسي لايدوم لأحد وبأن التدوير يأتي في أي لحظه؟ ألا تعلم أن الدكتورة من الكفاءات التي لا يمكن الاستغناء عنها؟ لأنها تخدم الوطن والمواطن، مع هذا نلاحط سوء المعاملة والاستفزاز من قبله حتى معي أنا شخصيا مع انني السكرتيرة الشخصية لمكتب الدكتورة وطبيعة عملي منفصلة عن باقي الزملاء وتقديرى السنوي لايقل عن امتياز وبشهادتها عندما قالت لي تستحقين مئة بالمئة، أما بالنسبة لموضوع الغرف الخاصة للمرضى فكانت الدكتورة قد منحتني الصلاحية لضبط هذا الموضوع من الانفلات لأنني أعلم تماما بأن الأولوية لكبار السن وللمعاقين ولكنه استدعاني ذات يوم وقال لي الغرف الخاصة ستكون معي أنا فقط. وذلك للتحكم بها كما يشاء من بعدها عمت الفوضى بالمستشفى ولاحظت استياء المرضى لأن البعض بأمس الحاجة لهذه الغرف، ومن المواقف التي استأت منها أيضا عندما حضر للمكتب مندوب احدى الشيخات وذلك لعلاج خادم يعمل لديها طلب مقابلته ورفض وقال لي ان أوراقه تنقصها البطاقة المدنية فتم تعطيل معاملته وقال لي اريد ان تتصل عليّ الشيخة بنفسها وتكلمني بالموضوع. ماهذا التعسف والكبرياء؟ في مثل هذه المواقف كانت الدكتورة أفراح تسهل الأمور وخاصة عندما يكون الطلب من الأسرة الحاكمة ونحن نعمل بمستشفى اسمها مستشفى الأميري. فأنا شخصيا لا أقبل بأن ينذل أي مواطن كويتي فكيف بأحد أبناء الأسرة؟ بالنسبة لي أتحمل الكثير لأن مديرة المستشفى تعمل بضمير فهي شخصية منصفة ومحترمة لذلك فهي تفرض احترامها على الجميع ولكن للأسف عندما يأتينا أحدهم ويهدم مابنته ويجعنا نكره مكان عملنا وهو لم يتعد الأشهر من استلام منصبه ويجهل بقوانين الوزارة كيف لنا أن نتعامل معه؟ لكل موظف الحق الكامل بأخذ أربعة استئذانات بالشهر الواحد، وكوني أسكن بمنطقة قريبة من المدارس فأنا يوميا في صراع مع الزحمة لذلك أضطر كل شهر أن آخذ هذا الأذن صباحا فالتأخير دائما ما يكون عشر دقائق أو ربع ساعة حتى لايخصم من راتبي ولكنني تفاجأت ذات يوم بأنه قام بتوقيع البريد ولكنه سحب ورقة الاستئذان الصباحي. عندما سألته لماذا ماوقعتها قال ليش ماطرشتيلي مسج قلتيلي. أوجه كلامي الى من يهمهم الأمر ولا أطالب الا بالحصول على حقوقنا كاملة وكلي رجاء بأن يتم ضبط هذه الفوضى وايقاف هذا التعسف، كيف لمسؤول لايجيد معاملة موظفيه أن يجيد التعامل مع المرضى؟ هذا سؤالي فهل من اجابة والله يحفظچ ياكويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث