جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 31 مارس 2013

ننتظر القرار الجريء

أنت من الوزراء الذين نتعشم فيهم خيرا في اصلاح الأوضاع المقلوبة في الوزارة، اذا كنت قد اتيت للعمل والانجاز. يا معالي الوزير عندما كنت وزيرا للمواصلات تقدمت باستقالتك على خلفية استجواب قدم حينها لوزير النفط وأبديت تضامنك معه وهذه الاستقالة تركت لكم بصمة حينها وأظهرت نوعا من البطولة التي تملكها ولا يملكها غيرك من بعض الوزراء والذين نرى اليوم كروشهم قد امتلأت من النعم ولا نريد ان نطيل في المقدمة، يامعالي الوزير وزارتك من اكبر الوزارات التي تعاني من التجاوزات الادارية وخير دليل ماجاء في تقرير ديوان المحاسبة وهذا شيء ليس بمستغرب، فبوجود بعض المسؤولين المتربعين على كراسيهم منذ مايقارب 30 عاما والذي يعتبر عهدهم في الوزارة عهد هدم وليس بناء، لن نستغرب اذا قلنا ان الوزارة قائمة اساسا على قطاع المساجد في المرتبة الأولى، وهذا القطاع حيوي مقارنة بما يحتويه من العدد الكبير للمساجد والتي تعتبر سلاحا ذا حدين فالمعروف ان دور العبادة مخصصة فقط للصلاة ودروس الذكر ولكن بعض العاملين فيها من أئمة ومؤذنين حولوها الى مدارس للتعليم فمنهم من يعلم الطلبة الجهاد ومنهم من يدعو للخروج على ولاة الأمور ومنهم من يزرع الفتنة ويولد البغضاء مابين المصلين، والحاصل في المساجد شيء كبير وعظيم، بمعنى ان المراقبة ضرورية جدا لكي لاتتفاقم الأمور وتخرج عن السيطرة وغير ذلك الكثير والكثير حتى من فساد مالي واداري وقد عرضت احدى الصحف قبل فترة بعض المعلومات والحقائق والتي كشفها احد المسؤولين في هذا القطاع الحيوي وهو قطاع المساجد وعندها قمتم مشكورين بتشكيل لجنة للتحقق في هذا الموضوع ونحن هنا لانسلط الضوء على هذا الأمر فحسب، ولكننا نذكر وننتظر قراركم ومحاسبتكم للمقصرين والمتجاوزين ولكن هذا الفساد المالي يهون مقارنة بمن يدعون على منابرهم ويزرعون الفتن فيما بيننا فلقد قلنا المراقبة هنا مطلوبة وضرورية ولكن ماقام به الوزير السابق من رفع المراقبة عن الخطب شيء خطير يدعونا للتمهل والتفكر، نحن لم نسلم من شر بعض الدعاة وهم مراقبون فكيف لو رفعت عنهم المراقبة ماذا سوف يحدث؟ امور كثيرة تحدث حاليا في دور العبادة سواء السنية او الحسينيات، يجب ان ننتبه لها ونضعها تحت المجهر حفاظاً على وحدتنا الوطنية ولعدم نشر الأفكار الهدامة، وفي الختام : نقول لمعالي الوزير انتبه من بعض المحيطين بك فهم من سوف يتخلون عنك عند اول عثرة تقع بها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث