جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 01 فبراير 2013

ديرتنا ما مثلها ديرة

Twitter: @PROF_RN Facebook: Rabah AL-najadah
ديرتنا الكويت ديرة الخير والنعم، ديرتنا الكويت ما مثلها ديرة أرضها أرض الخير والنعم. ديرتنا لها دستور متكامل وفيها قوانين دقيقة ولكن هذه القوانين لا تطبق بصورة صحيحة ولا تحترم، ودستورها مخترق وأكثر من يتعدى على الدستور هم ممثلو الأمة وأصحاب النفوذ مما يشيع حالة من الفوضى والتسيب والتوتر ويعكس قلقاً واضطراباً وعدم اطمئنان بشكل عام.
ديرتنا ما مثلها ديرة فمعظم الناس تعاني وتشتكي من جميع الخدمات الأساسية. فالتعليم الذي هو أساس قيام ونهضة الشعوب والأمم وتطويرها وصل لمستوى مترد ويعاني من أوبئة وأمراض مستعصية أدت الى افراز حملة شهادات بدرجات عالية وحصيلة علمية متدنية. بديرتنا اللي ما مثلها ديرة الطلبة هم أقل طلبة يداومون وأقل جهد يبذلون ومعظمهم ينجحون ويحتجون اذا ما طلعوا بامتيازات. فمخرجات التعليم في الكويت سجلت مراتب متأخرة مقارنة بالمستويات العالمية وهو ما يؤكد فشل السياسات التعليمية في الكويت على جميع المستويات. فقد أظهرت نتائج اختبارات تيمز وبيرلز العالمية لعام 2011 تدني المستوى التعليمي في الكويت. فقد احتل الطلبة الكويتيون من الصف الرابع المركز 48 من أصل 50 مشتركاً على مستوى العالم في اختبار تيمز للرياضيات. واحتل طلبة الصف السادس المركز 46 من أصل 49 في اختبار بيرلز للقراءة.
ديرتنا ما مثلها ديرة بس يعاني فيها المواطنون والمقيمون من سوء الخدمات الصحية وطول فترات الانتظار التي تمتد بالشهور لعمل الفحوصات والأشعات ولكن يظل هناك دائما أمل بتحسين الأوضاع الصحية مرتبط بانتهاء مستشفى جابر دون تقديم اي خطة او منظور لتطوير ادارة الخدمات الطبية. وقد كشف تقرير منظمة الصحة العالمية عن تراجع ترتيب الكويت في الجانب الصحي بشكل كبير على المستوى الدولي فقد انخفض مستوى الكويت من المركز 48 عالميا خلال عام 2009-2010 الى المركز 75 في عام 2010-2011.
ديرتنا ما مثلها ديرة فديرتنا غنية وفتية وتحتضن الشباب وتقدم لهم مغريات مالية ومساعدات وهبات »للطلبة والعاملين بالقطاع الخاص ولغير العاملين« وتشجعهم على الزواج وتدعمهم بالمهر وبدل الايجار والرعاية السكنية. ولكن بديرتنا أسعار الايجارات كل سنة تزيد والبيت يحصلون علية بعد عمر طويل. ولو فكر أي شاب بشراء بيت يحتاج لقرض مدى الحياة. فقيمة العقار والأرض في ديرتتنا الحبيبة ذات الأجواء القاسية والأراضي الجرداء من أغلى أسعار العقار في العالم. ديرتنا ما مثلها ديرة فشبابنا طموح ومتحمس ولكنه محبط من الأوضاع السائدة وتدني مستوى الخدمات وتدهور مجالات التنمية وعدم اعطائه فرص حقيقية في العمل الذي يناسب تخصصاته وقدراته وطموحاته.
ديرتنا ما مثلها ديرة فنسبة تأييد المواطنين للحكومة ومساندتهم لها تبلغ 92٪ و81٪ من المواطنين يعتقدون أن الانتخابات نزيهة حسب تقرير معهد ليغاتوم اللندني، ولكن المعظم يتذمر من سوء الأداء الحكومي والنيابي. وقد سجل معهد ليجاتوم أن 10٪ من قروض البنوك الكويتية متعثرة مما يعد أداء سيئا وفقا للمعايير الدولية. ولكن ثلاثة أرباع الكويتيين لديهم ثقة في القطاع المالي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث