جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 27 يناير 2013

ليعلم من لا يعلم

بفضل المولى العظيم الحق، وبحكمة النوخدة، نجونا من الغرق، وبهمة الاخيار خرجنا من ظلام النفق، وزال الاحباط والقلق، ومن أجل مستقبل الكويت نبدأ العمل مع ظهور الشفق، وبكتاب الله وسنة رسوله نتعلق، وبأحبال السماء نتسلق، لنرى نور الكويت مركزاً مالياً وتجارياً عالمياً قد أشرق، وعلى الله توكلنا خير الخلق، وكل الاشراف هم من اتفق، في حب الوطن قد عشق، والحمد لله سيل التغيير والاصلاح تدفق، والمحور هو الاعتماد على الشباب الكويتي الذي في كل مجال يستطيع ان يتعملق، وبجانبه فتاة الاحلام والآمال تتحقق، لنرى الزهور والورود والأشجار تورق، ووداعاً لأهل التزلف والتملق، واصحاب الليالي الحمراء بالشقق، ومصير الاسماك المفترسة لا محال هو النفق، وتجار المسيرات الصبيانية حكمهم قد زهق، وجلود الطبالين انسلق، لأن صباح الكويت قالها اكثر من مرة، ان القانون على الجميع يطبق، ولا غنى عن دعوات كبار السن، الذين يؤمنون بأن الله هو الذي اعطى ورزق، وعفى الله وسامح من نهب وسرق، ونسأل العلي القدير الذي حبانا بأسرة كريمة لا تخيب آمال شعبها الذي بهم وثق، ونترجمها بالعمل والنطق، من الجهراء والفحيحيل والقبلة والشرق، الى الأمام والتقدم كلنا فداء للكويت حتى اخر رمق، اما جهابذة المنبر وحدس فنقول لهم ان فيلمكم بالأسود والابيض قد احترق، والشباب الواعي عرف ان سجلكم من اوله الى اخره تمزق، وللنائمين في العسل نقول اصحوا فان جرس مدرسة صباح الاحمد للتنمية قد دق، وجدار المدرسة بفضل الله سبحانه وتعالى منيع وقوي لا يخترق، ولا مشكلة لدينا لمن يريد ان يعرف من نحن فنقول لهم نحن اقوى تيار في المجتمع، نحن لبيسه الجينز الأزرق. وأصبح الماضي فقط مجرد حبر على ورق.

الأخير من عدنان كمشاد

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث