جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 16 يناير 2013

الأيام

kholodealdohaim@
تمر الدقائق وتسرقنا اللحظات ويجري بنا العمر ليسرق أجمل العبارات وسنيناً قضيناها معه وأيام رحلت لن تعود وعيون جفت مع مرور الزمن ، بكت من الفرحة يوما وبكت من الحزن اياماً، تراها نقية بيضاء، تحب - تعشق، تؤثر وتتأثر، عيون ماعادت كما كانت تبصر الحياة بالأمل، عيون فرض عليها من حولها أن لاترى الناس كما تريد ببراءة النظرات لأن هناك ثمة أشخاص لايستطيعون العيش الا بارتداء الأقنعة المزيفة، أصبحت الأحلام صعبة المنال وأصبح الواقع أصعب، ومابين الحلم والحقيقة نتذكر أرواح كانت قلوبهم معنا تنبض بالحب والوفاء كم ضحكنا معا وبكينا معا جمعتنا الأيام وفرقتنا الأقدار، كنا نداوي الجرح، واليوم من يشفي الجروح؟ قلوب كانت عطاء، وأصبحت اليوم لاتنبض الا بالعداء والكبرياء، وكل هذا من أجل السيطرة وحب الجاه والمال، يحسبون أن حياتهم خالدة، نسوا أنهم مجرد زوار وأن الموت هو بداية الحياة الحقيقية وهو الحقيقة الغائبة عن الكثيرين والغافلين عنها أكثر لذلك أقول لكل انسان جاحد وطاغ أصح من غفلتك ومن سباتك العميق خلقت من تراب وستعود للتراب يوما حينها يغلق عليك القبر بالكامل فلن تستطيع النطق ولا التعبير
ولا الحركة ولن تستطيع الاستغاثة بأحد وان صرخت لن يستجيب لك أحد ولن يشعروا بآهاتك ستبقى وحيدا بقايا عظام صامت لاطعام ولاشراب ولاملابس لا أصحاب
ولا أحباب حتى أهلك سينسونك ذات يوم لتصبح مجرد ذكرى وعبره لمن اعتبر لكن الفرق بينك وبين غيرك أن الله عز وجل لاينسى عباده الصالحين، فهم تحت رعايته وحمايته، بداخل جنته يحتوي الطيبين النبلاء برحمته، وأنت
يا انسان كما تدين تدان لذلك استثمر وقتك بطاعة ربك وارضاء ضميرك، مالساعة الا دقائق وثوان ، كلما رحلت لن تعود لذلك اقطعها بعملك وخلقك الطيب قبل أن تقطعك، تعيش اليوم
يا انسان وتموت غدا لتصبح في ذاكرة النسيان تعيش اليوم بين البشر بين الزهر بين السماء والأرض وستصبح غدا تحت الأرض فلا بشر ولا سماء ولامطر فقط بقايا ذكريات بأحضان التراب محاطا بالعقارب بمزيج من الأرواح التي توقف نبضها منذ زمن بعيد وأصبحت مجرد ذكرى هذه هي الحياة يوم لك ويوم عليك ولا أحد يدوم الا مالك الكون .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث