جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 10 يناير 2013

وزراء الكوتشينة

kholodealdohaim@
منهم الباشا ومنهم الجوكر المتنكر بمئة قناع مزيف والميمة المغلوبة على حالها والكويت الله يرحم حالها ويستمر اللعب على اوتار الشعب ويستمر التخبيص بس بس بس تعبنا وملينا نفس السيناريو بنفس الحوار يعيد نفسه والوضع ما يبشر بخير واولها من يهدد ويتوعد بهدم الخيام على اصحابها! هل هذا الانجاز الذي انتظرناه؟ هل انت حكومة الكويت أم حكومة دولة اخرى؟ تأملنا فيكم خيرا وصبرنا كثيرا لكن ما يحصل حاليا خيب امال وطموحات المواطنين قليل من هو يبني وكثير من يهدم، هناك فرق كبير بين تطبيق القانون وبين التعسف في تطبيقه ويستمر التخبيص والتخبط ليأتي الاخر ويصرح بعمل تدوير وتدوير وتدوير، لقد تحدثنا مسبقا بهذا الشأن وكانت لي مقالة بعنوان رفقا بالتدوير يا معالي الوزير هل تقوم بعمل تدوير وفقا لدراسة دقيقة؟هل تضع الشخص المناسب في المكان المناسب؟ لا اظن لان ما نشاهده تخبط وترد دحرج البلد الى الاسفل من سيئ الى أسوأ هذا ما نشعر به ولا نجاملكم في رؤيتنا المستقبلية نعم نشعر بالخطر ونفتقد لعنصر الامان، هل يأتي يوم يا ترى ونصبح كغيرنا من الدول ويكون مصير المواطن الكويتي التشرد والهجرة الى بلد اخر؟ لتأتي الضباع الطامعة بالارض وتستقر فيها لماذا ونحن لا نملك الا وطنا واحدا وقلوبنا لا تنبض الا بحب ارض واحدة نحن لا نستطيع الاستغناء عنها ونختنق جميعا لو استنتشقنا هواء غير هوائها لقد انعم الله تعالى علينا بنعم كثيرة لكننا للاسف لم نسعد بها الى الان فالنفط يصدر للخارج وفائض الميزانية مفقود والتبرعات الى الخارج ونسيتم اهل البلد الى ان جفت الأرض واصبحت هزيلة وكأننا في الصومال لا عناية بالشوارع ولا بالارصفة ولا بالزراعة ولا تنمية ملحوظة رفقا بالوطن لقد نص دستور الدولة على العيش الكريم ولكن ما يمر به المواطن البسيط الان شيء لا يطاق لان كل ما نراه ونسمعه ونشاهده يدعو للشفقة لارقابة على شيء وجشع البعض من التجار انهك الميزانية بالكامل واسعار السلع في تزايد مستمر لماذا لا تضبط هذه الاسعار ويكون لها حد اما تخفيض اسعار السلع واما زيادة الرواتب بشكل منصف، متى نتقدم خطوة؟ متى نشعر بالفرحة؟ متى نتعلم من الدول المجاورة؟ منهم الكثير سبقونا من بعد ماكنا سباقين في كل شيء تراجعنا كثيرا وتخلفنا اكثر، ان الاصلاح يبدأ بالفكر بالذات بالضمير بالارتقاء بلغة الحوار ليس كل شيء يؤخذ بالقوة فالقوة تولد كراهية والضعف يولد ضعفا وافضل الحلول الوسط والله يحفظچ ياكويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث