جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 20 ديسمبر 2012

إلى وزير التجارة

kholodealdohaim@
لعله من المناسب ان ابارك لكم واهنئكم على اختياركم وللمرة الثانية حمل حقيبة وزارة التجارة والصناعة تلك الوزارة التي الى اليوم لم يدخلها وزير يقدر التجارة حق تقديرها، ولو كان ذلك لما كان حال الكويت هكذا، وهو الامر الذي جعل كبار المسؤولين بالدولة يطالبون ويصرون بل ويلحون على أن تكون الكويت مركزاً تجارياً بعد أن شاهدوا دول الجوار قد سبقتنا بمراحل ونحن في تطاحن وقيل وقال.
لقد بدأت مرحلة الانجاز كما سمعت وسمعتم في افتتاح اولى جلسات مجلس الامة الموقر وقالوا إنه لا عذر لاحد بعد اليوم بعدم التعاون والانجاز وان اولى المهمات التي ينبغي عليكم التصدي لها والحرص عليها هي صورة وزارة التجارة والصناعة بالخارج وهذا يستدعي بالضرورة علاقات عامة نشيطة تواكب الاحداث وتحرص على سمعة الوزارة بل بأن يكون لديها القدرة على الدفاع عن الوزارة عندما تتعرض لهجوم أو نقد لاذع واني اشك بان يكون هذا العنصر متوافراً في الادارة في الوقت الحاضر فعليه وعليه فان التغيير من الاعلى الى الاسفل كذلك العكس هو ضرورة بل وسنة الحياة وان المرحلة القادمة تتطلب عدم المجاملات على حساب العمل، فأين القرار؟
لقد وصلتني على مدار الستة شهور الماضية أربع شكاوى من موظفات فاضلات يعملن داخل الوزارة عن مديرة وان شهد الجميع بكفاءتها إلا انها امتهنت طريق التحريض والتفرقة بين الموظفين والموظفات فشحنت قلوب هؤلاء على أولئك وكذلك العكس حتى غدت الاجواء داخل الادارة مكهربة فما يمنع من استبدالها بخير منها وما اكثرهم واكثرهن بالادارة، ثم نقلها مستشارة في مكتب الوزير مثلاً لعلها تريح وتستريح من خوض غمار تلك الحروب الخفية التي تقودها من وراء مكتبها داخل الادارة كل يوم.
واخيراً ما دامت الكويت مقبلة على مرحلة الانجاز فكم نتمنى ان يكون للوزارة النصيب الاوفر والحظ الاكبر وذلك بأن تكون الوزارة خلية نحل وفود اجنبية تدخلها ووفود تخرج منها ثم تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية القديم منها والحديث وما هو بالادراج منذ زمن بعيد بعد تحديثه ليواكب عصر الانجازات التي تشهدها الكويت حالياً وغير هذا فاني اراكم الرجل المناسب في المكان المناسب متمنياً لكم في نفس الوقت دوام التوفيق والنجاح في قيادة وزارة التجارة والصناعة ما دمتم تحملون حقيبتها. وشكراً.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث