جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 19 ديسمبر 2012

سيدة النساء

kholodealdohaim@
المرأة سر الحياة، بها يتكافأ المجتمع ومن دونها ضياع ، المرأة التي يقسو عليها بعض الرجال سواء بالكلام الجارح أو بالعنف أحيانا والضرب هي نفس المرأة التي أنجبته واحتضنته، جعلته ينمو وينضج كالبذرة حين نموها تسقى بالماء العذب وتحتضنها الشمس بدفء الى أن تصبح ثمرة منها ماهو حلو المذاق ومنها ماهو مر ، البعض منهم نسي هذا الجهد كان صغيرا وعندما كبر تكبر عليها وجحد بعطائها، يحاول تهميشها ونكران دورها، يحاول مسح مكانتها بالمجتمع، لا أعلم لماذا ربما البعض يغار من انجازاتها دليل على ذلك كنت أتحاور يوما مع أحد الأشخاص وهو على ثقافة عالية تمنيت فقط أمنية وقلت له : أتمنى أن يتم اختيار هذه الشخصية من النساء لمنصب وزيرة لأنها على كفاءة عالية تتميز بالذكاء وتستحق ذلك لكنني صعقت بردة فعله عندما ضحك بسخرية وقال : مش ممكن لأنها حرمه، كم آلمني جدا هذا الرد عندما يصدر من شخص متعلم وحاصل على أعلى الشهادات لكنه للأسف قمة بالجهل مادامت نظرته للمرأة مازالت رجعية ومتخلفة، الى متى ونحن في صراع فالإسلام كرم المرأة وعزز مكانتها بالمجتمع لتأتي أنت وتنسى بأن المرأة هي من أنجبتك فهي والدتك واختك وابنتك هي من يسهر الليل يشقى ويربي ويعلم هي من يكد ويكدح في هذا الزمن هي الأمان هي الحنان هي العطاء والوفاء لا أحد ينكر هذا اذا الى متى هذا الصراع الأزلي والحقد؟ الى متى هذه العقد النفسية من البعض؟ المرأة قوية وستظل أقوى لأن ثقتها عالية بنفسها لا ولن تتوقف طموحاتها ولا أحد يستطيع فرض آرائه عليها مادامت قادرة على القيادة قادرة على بذل مجهود جبار من أجل الانجاز ، لدينا مجلس أمة وقد حالف الحظ امرأتين من خيرة النساء الى الوصول لقبة البرلمان ووزيرتين أيضا نأمل فيهن خيراً وأنا على ثقة بأنه باستطاعتهن التحدي والمواجهة نفخر بذلك وننتظر المزيد من التشريعات والانجازات المستقبلية، أحيانا أتساءل ماذا لو كان نصف أعضاء المجلس من النساء ماذا ستفعلون؟ هل ستباركون؟ أم ستذهبون الى الشارع؟ وتقولون لقد تم هدر كرامتنا أيضا، رفقا بالمرأة فهي كما تعطي تحتاج مزيدا من العطاء والاحتواء والله يحفظج ياكويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث