جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 09 ديسمبر 2012

مركز مكي جمعة للجراحة

لو رفعت هذه الشكوى لوزير الصحة فأنا على يقين انه سيقف معي ويؤيدني ولكن ليس بيده حيلة كما انها ليست بيد غيره من وزراء الصحة السابقين فكلهم وكلهن قد وصلت لهم ولهن الشكوى المتكررة من اطباء ومسؤولين في مركز حسين مكي جمعة للجراحة مطالبين بضرورة انشاء أكثر من مركز بالكويت حيث ان المركز الحالي تتعامل معه جميع المحافظات حيث يرسلون لهذا المركز احياناً خمسين مريضاً منهم اطفال ونساء وكبار السن بالاضافة الى اعداد مختلفة من الوافدين وهذا فوق طاقة المركز فكيف بحال المرضى من بقية المحافظات اذا تعاملوا مع المركز وعليه فقد اصبح المركز المذكور مزدحماً بالمرضى ومن مختلف الاعمار وهناك اطباء يعملون ليل نهار وباخلاص منقطع النظير عسى الله ان يكون في عونهم فلقد اثبتوا انهم اطباء اكفاء وعلى قدر المسؤولية ولكن مع هذا اقول وهم كذلك يقولون بان الحمل عليهم ثقيل جداً.
لهذا ارت ان اكتب رسالتي هذه وشكواي لحكومة الكويت واقول لها ان كانت الخدمات الصحية متردية للكويت كما يزعم البعض الا ان ذلك لا يعني من عدم انشاء مركزين لمكافحة مرض السرطان في محافظة الجهراء مثلاً والاحمدي تخفيفاً على المركز الحالي ورحمة بالاطباء والمرضى الذين يطول انتظارهم في سبيل مقابلة الاطباء للحصول على جرعة من الدواء الكيماوي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث