جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 06 ديسمبر 2012

شكراً للمقاطعين

شكراً جزيلاً، نقولها من القلب، لهؤلاء الذين قاطعوا الترشح والانتخابات وتظاهروا ضد الصوت الواحد، وصرخوا في الشوارع أمام الناس، وهددوا وتوعدوا.
شكراً لهؤلاء المقاطعين الذين خلصونا من رؤيتهم مجدداً في مجلس الأمة.
شكراً لهم لأنهم انقذوا الوطن والمواطن من عنترياتهم ومعاركهم وهوشاتهم التي أعاقت التنمية وشلت البلاد وأوقفت كل مظاهر التقدم والازدهار في الكويت.
شكراً لهم لأنهم خلصوا مجلس الامة من تلك المشاهد المؤسفة التي تشوه الديمقراطية وأصول الحوار بين الناس، ولن تعود المعارك الكلامية والصراخ والسباب والشتائم الى قاعة عبدالله السالم بعد اليوم.
لقد فرحنا حين قاطعوا الانتخابات، ترشيحاً وتصويتاً وقلنا: الحمد لله الذي خلصنا من هؤلاء الذين لا يعرفون سوى التأزيم وتهييج الشارع واثارة المشكلات والمتاعب والصراعات الشخصية.
وكنا نخشى انهم يتراجعون، لكنهم ظلوا سائرين في الطريق الذي اختاروه رغم علمهم ان قرارهم هذا يمثل استهانة بالدستور الذي اعطى المواطن الكويتي حقه في الترشح والانتخاب، ليدلي برأيه ويشارك في العملية التنموية ويساهم في العمل من أجل بناء الكويت وازدهارها.
وها هي نتائج الانتخابات ظهرت، وجاءنا مجلس جديد يبشر بالخير والتفاؤل، ليس فيه مؤزمون ولا مصارخون، ولا باحثون عن البطولات الفردية.
انه المجلس الذي يعمل للارتقاء بالكويت في كل المجالات، وسوف تصدر عنه قرارات تنموية تسعد المواطنين جميعاً، والأهم من ذلك تعاونه مع الحكومة لتحقيق طموحات الوطن والمواطنين.
نبارك للكويت هذا الانجاز، ومرحباً بالانجازات ووداعاً للصراخ.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث