جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 25 نوفمبر 2012

الإخوان المسلمين والحراك الكويتي الراهن

لاشك أن خوفنا من الإخوان مبرر والتشكيك بنواياهم أمر طبيعي في ظل الاجواء الملبدة بالغيوم التي تشهدها البلاد من حراك الاخوان المسلمين فهي ظاهره يخالف باطنه حيث يدفعون الشباب اليافع الى الشارع واحتلال الساحات والادهى من ذلك الاعتداء على رجال السلطة العامة والعنف المتبادل الذي هز كيان البلد السياسي وأمنه الاجتماعي.
اختلافي معهم ليس اختلافا بالرأي وحرية التعبير والفكر لديهم فكل ذلك حق من حقوق المواطنة والتي كفلها الدستور لجميع افراد الوطن إلا أن اختلافي معهم انهم لا يعترفون بحرية الرأي ولا بالديمقراطية الحقه بل غالبا ما يكفرون من يخالفهم الرأي حتى وان كانوا قريبين منهم فكريا، اني لا أريد ان اتحدث عن وصولية الاخوان وتغليب مصالحهم الشخصية على المبادئ فذلك ما يحدث في مصر.
اتحدث عن شهوتهم للحكم والتي ستقلب البلاد رأسا على عقب فهم يزعمون الوسطية الا ان شهوة الحكم عندهم اقوى من ذلك وأريد ان اعرف ما هي مطالب الحراك الكويتي الراهن في ظل الاخوان المسلمين فتارة يدعون الى اسقاط قانون الانتخابات واخرى يدعون الى حكومة برلمانية وقيام احزاب متعددة وتارة يدعون لامارة دستورية وهذا دليل واضح للعيان ان لاهدف اصلاحيا لهم وانما هدفهم التخريب وزعزعة استقرار البلاد بل وفوق ذلك اضعاف هيبة الحكم في دولتنا العريقة بل ومحاربة المشروع الكويتي الديمقراطي وضربه في مقتل لذا فإن الاخوان وحراكهم السياسي لا يريدون خيرا للبلاد فعليهم ترك فنون السياسة لاهلها وان يعودوا لما كانوا سابقا دعاه للاصلاح والخير لا للطمع والانتهازية والوصولية لشهوة الحكم.

الأخير من نوفل حيدر

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث