جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 16 نوفمبر 2012

اعرضوا صور المندسين على الشاشة

لقد انذرت وزارة الداخلية بل وتوعدت بالوقوف بحزم أمام المظاهرات والمسيرات غير المرخصة والتي تهدف بالدرجة الأولى الى تقويض الأمن واشاعة الفوضى وعدم الاستقرار بالبلد، ثم اشار بيان وزارة الداخلية قائلاً ان هناك مندسين ومأجورين جاءوا من خارج الكويت للاشتراك بالمسيرات والمظاهرات واشاعة الفوضى بل وحتى التشابك مع رجال الأمن والاعتداء عليهم، وان كنا نقف مع البيان ونصدق الوزارة بكل ما جاءت به من معلومات وحقائق وتحذيرات للعامة الا اننا نقول بان هناك اناساً بالكويت لا يقنعهم الا الدليل الدامغ الذي لا يقبل الجدل والاعتراف الذي لا لبس فيه وعليه فما يمنع الوزارة المذكورة من تقديم الأدلة على ما تقول وتدعي بان هناك مندسين ومأجورين والبعض الكثير خرجوا مع الخارجين فقط لا غير، كل هؤلاء ما يمنع ان تقوم وزارة الداخلية بتسجيل اعترافاتهم بعد القاء القبض عليهم ونشر صورهم على الفضائية الكويتية ليعتبر كل من تسول له نفسه الخروج على القانون.
لقد تحملت الداخلية عبر أجهزتها المختلفة الكثير والكثير من النقد منه الهادف ومنه الجارح الذي وصل حد الاتهام بالاستعانة بقوات وعناصر من خارج الكويت واحياناً استعمال العنف المفرط والتعسف بالصلاحيات تجاه المواطنين وكل تلك التهم امتنعت الوزارة عن التعليق عليها اللهم إلا القليل وان كنا نتمنى ذلك عبر بيان ينشر عبر جميع وسائل الاعلام الكويتية واولها المرئي حتى تخف حدة الافتراءات والاكاذيب والاشاعات على الوزارة التي بدأت في الاونة الاخيرة تأخذ منعطفاً خطيراً وكأن وزارة الداخلية هي التي ترتكب الاخطاء والتجاوزات وتلاحق اصحاب المظاهرات بالشوارع والله يعلم بانها »وزارة الداخلية« بريئة من كل تلك الاتهامات وبعيدة ولكن هناك من يحلو لهم الصيد بالماء العكر.
على اية حال كم اتمنى على وزارة الداخلية نشر صور المراهقين والمندسين على شاشات الفضائية الكويتية ثم
ما يمنع من استدعاء اولياء امورهم وكتابة التعهدات عليهم وبعد ذلك فليتحمل كل خارج عن القانون وزر خروجه فلعل في هذا الاجراء ينكشف المستور ويفتضح امر الذين غرر بهم فاصبحوا ضحية فزعة واندفاعة
لا مبرر لها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث