الثلاثاء, 06 نوفمبر 2012

وين رايحين

الرسالة الأولى وصلت بشكل واضح من خلال المسيرة الأولى، فلماذا التكرار ولمصلحة من هذا العبث السياسي غير المتزن والذي يجر البلد إلى منعطف خطير قد لا نعرف طريق العودة إذا سلكناه؟
كثير من العلماء الأفاضل تكلموا وفصلوا بهذا الموضوع وقد اجمعوا على حرمة الخروج على الحاكم وعمل المظاهرات والتي لا تعود على البلد سوى بالفوضى وزعزعة استقراره.
الدلائل تشير بان هناك اطرافاً عدة سواء من الداخل او من الخارج هي من توجه هذا العمل غير المقبول من خلال الدفع ببعض القيادات ذات الجماهيرية الشعبية بالكويت لتصدر المشهد السياسي وقيادة المظاهرات من خلال عمل بهرجة اعلامية لهم والدفع بشخصيات دينية واعلامية وغيرها تقوم بتضخيم اعمالهم وهم بلا شك لا يحتاجون لهذا الاطراء كونهم اصلاً لهم مكانة في قلوبنا ونثق بصدق نواياهم ولكنهم قد انجروا وراء هذه المؤامرة التي تريد بالكويت واهلها السوء.
لذلك نقول لهم: اتقوا الله بالكويت واهلها وراجعوا انفسكم قبل ان نصل الى نقطة لا نستطيع عندها التراجع.
الكويت بلد الحرية والديمقراطية الحقيقية وايصال الرسالة الى القيادة ليس صعبا فساحة الارادة موجودة والصحافة ابوابها مفتوحة والقنوات التلفزيونية من السهل الوصول اليها والدواوين منتشرة ولله الحمد في كل مكان وباب صاحب السمو حفظه الله مفتوح للجميع.
العنف لا يولد إلا عنفاً مثله، والصوت العالي يرجع بصوت مثله والعناد يقابله عناد مثله، لذلك وجب تحكيم العقل ووضع مصلحة الدولة فوق كل مصلحة.
التنمية تعطلت والاقتصاد تعطل وهبوط غير مسبوق في البورصة وتراجع واضح في كثير من مؤسسات الدولة بسبب الاجواء غير المستقرة والتي ولدت شعوراً بالخوف وعدم الاطمئنان لمستقبل البلد لدى كثير من المستثمرين والذي دفعهم للاتجاه الى بلاد اخرى اكثر استقرارا للعمل بها.
نحتاج الى حكمة العقل وحكم القيادات ورجالات الكويت كما نحتاج الى تكاتف ابناء هذا الوطن العظيم لصد كل عابث يريد المساس باستقرار وطننا والذي لا نملك سواه.
كما انه وجب الاشادة بالشيخ فلاح بن جامع حفظه الله والذي دعا ابناء قبيلته لعدم التظاهر والخروج للشارع واكد ثبات موقفه وموقف ابناء قبيلته لصاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه.
المحافظة على السلام اصعب من صنعه.
حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث