جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 24 أكتوير 2012

يتحدون سمو الأمير

المادة 54 من الدستور الكويتي»الأمير رئيس الدولة، وذاته مصانة لا تمس«، لقد هتفوا بساحة الإرادة بكلمة »لن نسمح لك« وموجهة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح »امير الكويت المفدى«و هل يعلم من تفوه بكلمة »لن نسمح لك«ما معنى كلمة» مفدى «باختصار تعني ان اهل الكويت لن يسمحوا لكم بالتعدي على سموه مهما كلفهم الامر هذه هي النقطة الاولى.
أما النقطة الثانية، سمو الامير رأية بيضاء لن يدنسها هؤلاء اصحاب الايادي الملوثة »بالواسطات والمحسوبيات« والمشكلة ان هذه الايادي تسعى وراء المناصب والكراسي الخضراء وهم مصابون بمرض »داء العضة« وهم »فئران واهية«تهدد النظام العام بالدولة وتتجاوز القانون باسم القانون وتتجاوز على الدستور باسم الا الدستور والوطن هو الجريح في النهاية.
أما النقطة الثالثة والمهمة وهي هجوم بعض غربان»تويتر«على مسند الامارة بأبشع الطرق وهي »الهمز واللمز« قاصدة فيها سيدي سمو امير البلاد كما قلنا هو الشخص» المفدى لنا«، ومن الممكن ان القانون لا يأخذ بهذا التعدي غير الواضح والتي لا يوجد به مأخذ قانوني ولكن نحن» كمغردين«نرى هذا المساس بسموه وبضرب اسرته الحاكمة، وهذه العادة دخلية على المجتمع الكويتي، فالكويتيون لا يهابون الا الله عز وجل ويحترمون الدستور وقوانين الدولة ويخاطبون حكامهم بالصورة الحسنة الطيبة التي لا تمس كرامة الوطن واميره.
النقطة الرابعة، وهي تحريض من بعض السياسيين وغيرهم ودفع الناس للخروج الى الساحات والاعتصامات ومسيرات ومخالفة القانون والتجمهر امام قصر العدل »فلا نقول انها طبيعية«بل هي مصطنعة ومن صنع اشخاص يريدون مآرب لتحطيم هذا الوطن وانا اجزم انها حركة »الاخوان المسلمين«التي اصطنعت »زوبعة الربيع العربي« وبدأت بتصديرها لدولة تلو الاخرى للسيطرة على الدول ونشر ثقافتها بين الشعوب العربية.
خلاصة الكلام: اليوم هو يوم تطبيق القانون على الجميع ولن تدخلوا الكويت الى هاوية الثورات والانقلابات فالكل مؤيد ومعارض هو مؤيد لآل الصباح، وكل معاض هو معاض»النهج الغوغائي المدمر«للديمقراطية ودولة المؤسسات.
و شكراً يا صاحب السمو على المرسوم الضروري لاهل الكويت بتقليص الأصوات والدعوة إلى الانتخابات في12/1.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث