جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 11 أكتوير 2012

قمة الروعة الحوار الوطني

أولا اشكر كل القائمين على اقامة هذا المؤتمر للحوار الوطني الذي كان في منتهى الروعة والرقي والذي احتوى على كثير من المواضيع السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تعرضت لها دولتنا الحبيبة الكويت.
كل من حضر هذا المؤتمر كانت ترسم على وجوههم روح الرقي وحب الوطن والسعي لأجل الاصلاح والتوضيح للشباب ما سر الفوضى التي يشهدها الشارع الكويتي موضحين ايضا تأثير هذه الفوضى على المجتمع الكويتي.
بعد ان سقطت الاقنعة من الوجه التي كانت تتظاهر بأنهم يريدون الحفاظ على الدستور وتنشئة جيل واع، وكذلك من شعاراتهم مكافحة الفساد وكشف القبيضة يا ريت ينضم إلى شعاراتهم منع الوسطات والتعدي على حقوق الغير.
يعتبر حل مجلس الامة هو درس مهم للشعب الكويتي حتى يتم الاختيار بشكل افضل بعد المعاناة والكثير من الاحباطات والشد والقهر من بعض النواب الذين طبوا ببطن الدستور وكذلك اقتحامهم لمجلس الامة الذي وصفه والدنا صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الصباح ادامه الله لنا ورعاه بيوم الاربعاء الاسود وهم يصفون هذا اليوم بالعز والفخر كفوا والله.
عبارة جميلة قرأتها في اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية وجعل الله ايامهم كلها افراح في ظل الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود ادامه الله ورعاه.
والعبارة هي: »الوطن الذي لا نحميه لا نستحق العيش فيه«.
نعم هذه العبارة التي اشير بها الى كل فرد سواء أكان كويتياً او غير كويتي يعيش بيننا اذا لم يستطع ان يحافظ على هذه الارض فانه غير مغرم بالعيش على هذه الارض الطيبة، واننا كما نشاهد من بعض الفئات الذين تمادوا على ابنائنا بوزارة الداخلية بارتفاع اصواتهم والذين تعدوا على ابنائنا الكويتيين والقياديين والقوات الخاصة بالرمي بالحجارة والقذف بالالفاظ البذيئة، قال الله تعالى في كتابه القدير <واذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا انما نحن مصلحون ألا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون> صدق الله العظيم
واختم مقالتي بدعاء جدتي الله يرحمها ويرحم كل المسلمين والمسلمات:
»اللهم اكفنا شر من عادانا واحفظ ديرتنا وشيوخنا وعيالنا اللهم آمين«.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث