جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 26 سبتمبر 2012

الداخلية هزت الفنجان لبعض النواب

Twitter:nasser_alattar
دعماً مني للقضية التي تقدم بها المحامي علي العلي والتي تخص قبول طلبة ضباط للعام الجديد، وما دار من تجاوزات ادارية واضحة من بعض القيادات في وزارة الداخلية من ابداء المحسوبيات العرقية والطائفية والقبلية والعنصرية في هذه الدفعة، وقد كان لها مثيل على مر السنوات السابقة.
هذه القضية من أشرس القضايا المطروحة على الساحة السياسية في الوقت الحاضر وبالتالي تصبح قضية مفصلية بسبب التمايز باختيار الطلبة وقبولهم لارضاء اطراف أو أشخاص سواء كانوا نواباً أم غير ذلك، وانها تحتاج وقفة صلبة ضد من سولت له نفسه العبث بمستقبل ابناء الكويت وكسر احلامهم بخدمة وطنهم بمجالاتهم المفضلة، يجب على قيادات وزارة الداخلية وبل وزير الداخلية ان يحدد المعايير الاجتماعية التي يجب ان تكون واضحة وشفافة امام المتقدمين وابعاد اي نوع من انواع المحسوبيات عنهم كما ان التلاعب بقواعد وشروط القبول والتسجيل بالكليات العسكرية هو تعدٍ واضح على القانون سيما وزارة الداخلية وقياداتها لان من صميم عملهم تطبيق القانون وثوابته بحزم وشدة.
و زيادةً مني بدعم هذه القضية هناك أشخاص ممن سيصبحون رجال امن عليهم قضايا مخلة بالشرف والأمانة وقضايا آداب وغيرها من قضايا يصعب التغاضي عنها وبسبب المحسوبيات و»الواسطات« اصبحوا رجالاً يحملون على عاتقهم محاربة الفساد والافساد لدولة المؤسسات.
يجب ان نضرب بيد من حديد هؤلاء الذين يتسابقون وراء المصالح الشخصية والرفاهية النفسية غير مهتمين بالقضايا التي تهم الشعب والامة وكذلك يراوغون بأكاذيبهم المعتادة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث