جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 16 سبتمبر 2012

واقع الجبهة الوطنية

تويتر @alarboud1985
في كل التجمعات السياسية في دول العالم المتطورة سياسياً لا يتفقون الا في أمر واحد وهي مصلحة الدولة العامة ومستقبل مواطنيها وأجيالهم القادمة، فلا تصلح أمةُ من الأمم الا باصلاح النظام السياسي لتلك الأمة وتحدد حقوق وواجبات أبناء هذه الأمة التي ترجوا تطوراً بشرياً وعلمياً وعمرانياً، فاذا اتفقت تلك التجمعات فلابد من اتحاد هذه التجمعات في مسمى واحد تحت اسم تيار، جبهة وغيرها من المسميات المسموعة.
ففي الكويت بعد أن حُل مجلس الأمة 2012 حلاً »قاضياً« وعودة مجلس 2009 الذي سقط بارادة شعبية العام الماضي فهو أمر أحزن كل شريف في هذا الوطن، وقد أتت الحكومة بأمر قد »زاد الطين بلة« للمحزونين على مجلس 2012 بنية الحكومة بتعديل الدوائر الأنتخابية وأحالته الى المحكمة الدستورية حتى تحتمي بالمحكمة الدستورية، وغيرها من الأمور التي أغضبت كل شريف على هذا الوطن، وأسعدت كل فداوي وفاسد في هذا الوطن.
فقد تشكلت الجبهة الوطنية لحماية الدستور قبل أيام حتى تندمج بعض الكتل وبعض الحركات السياسية بمسمى واحد كما هو الحال في الكثير من الدول الديمقراطية، فتشكيلها ضد العبث الحكومي ولديها مطالبها مشروعة لكي تستقر الدولة وعودة كرامة الأمة بحل مجلس 2009 وعدم العبث في الدوائر الانتخابية حسب مصلحة الحكومة وأعوانها وغيرها من المطالب المشروعة لكل مواطن أن يطالب بها في حدود الدستور والقانون.
و أتمنى أن تستمر تلك الجبهة في مواجهتها لكل فاسد وعابث في هذا الوطن وكل من هو ضد المواطن البسيط وضد مصلحة الكويت العليا.
اللهم هيئ من أمرنا أمر رُشداً.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث