جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 14 سبتمبر 2012

لن تحكموا الكويت

عادت كتلة الغالبية للتجمع بساحة الإرادة، لتحريض الشعب ضد القيادة والحكومة، ويريدون أن يحكموا الكويت وهم الفاشلون، فلم يفلحوا كنواب فكيف يفلحون بالقيادة والوزارة؟
قال وليد الطبطبائي: لكم الإمارة ولنا الوزارة، وأنا أقول له: من خوّلك من الشعب تتكلم باسمه؟ حين يأتيك الشعب بعريضة موقعة منه بأنك تطالب باسمه. حينذاك تكلم، ونحن كشعب لم نخوّلك أبدا، فالزم حدودك ولا تحرضوا الشباب ضد الحكومة والأمير، تريدون خراب الدولة والتفكك والفتن (والفتنة أشد من القتل)، ونحن منذ مئات السنين وحكامنا آل الصباح، ولم نر منهم إلا كل خير وعز وحرية، لم تشهد مثلها جميع الدول العربية، اذاً لماذا تسعون لخراب الدولة؟ ليس لديكم مبرر، نحن نريد حكومتنا ولن نقبل بغيرهم ـ ولا تضعون أخطائكم على الحكومة والأمير وأنتم الذين دمروا البلد، منذ استلمتم الكرسي وأنتم تقدمون استجوابات للوزراء لكي تثبتوا انكم موجودون وعطلتم التنمية في الدولة، ولم تتركوا الوزير يقوم بمهامه المكلف بها لكثرة الاستجوابات، والآن تضعون فشلكم على الحكومة وتريدون ان تحكموا البلد ـ وهذا لن نسمح به فنحن مرتاحون في بلدنا وبشيوخنا وحكامنا ـ ويكفيكم إشعال النار، فلن تجنوا منها إلا الرماد، والله حين شاهدت خطاباتكم ضحكت من كل قلبي وكأنني أشاهد أطفالا لا يعون ولا يدركون ماذا يقولون، اما خطاب سارة ادريس فليس له هدف ولا معنى، فقط تناصر النواب بدون إدراك وتقول هذه إرادة الشعب والأمة، والذي بجانبها كل شوي يزفونها ويقولون لها قربي يم المكرفون وهي تتلعثم ما تعرف كيف تقول، وأقول لها أنتِ من خوّلك تتكلمين باسم الشعب، هل الشعب قدم لك عريضة موقعة باسمه لكي تتكلمي نيابة عنه؟ وأنتِ تحرضين الشعب ضد ولي الأمر، ولي نعمتك، عايشة من خيره، فلا تقولين هذه إرادة الشعب، هذه إرادتك أنتِ فقط، فنحن لا نسمح لكِ تتكلمين باسمنا، وانضمامك لهؤلاء الفاشلين ما هو إلا فشل لك، ولا تزيفين إرادة الشعب على كيفك لأننا سوف نرد عليك.
أما الحضور فأغلبيتهم من أقاربهم والشباب الذين دفعوا لهم المبالغ الكبيرة لكي يؤيدوهم ويتواجدوا معهم بساحة الإرادة، وما هذه التجمعات الا مهزلة وتشويه لصورة الكويت والكويتيين، ماذا تريدون؟ كل شيء متوافر لديكم، وظائف ورواتب عالية ومدارس وصحة وسيارات وحرية، لا ينقصكم شيء، ثم لماذا تهاجمون ولي نعمتكم وهو الذي عزكم، وهذا ما هو إلا مؤشر لزوال نعمتكم لأنكم لم تحمدوا الله عليها، فاتقوا الله في الكويت وحافظوا عليها قبل ان تندموا حين لا ينفع الندم، فأنتم بخير ونعمة والحمد لله فلا تتبطروا على نعمة الله، ألهذه الدرجة الكرسي له حلاوة عندكم ويدر عليكم ذهبا لتفعلوا ما فعلتموه من تهور وجنون؟ فلن تفلحوا بإذن الله ولن يكون لنا حكام غير آل الصباح، واذهبوا انشروا سمومكم بعيد عنا، ولن نسمح لكم بشق صفوف الكويتيين من أجل مصالحكم، تطالبون بحقوقكم ونسيتم حقوق الدولة عليكم والأمير، وهو التفاني في الحب والإخلاص للدولة وطاعة الأمير، فلن تنجح دولة في العالم إلا بطاعة ولي أمرها وقائدها، وأرجع وأقول مرارا وتكرارا لن ينصلح حال الكويت إلا بإلغاء المجلس أو تعليقه، فنحن لن نجني منه سوى النزاعات والمشاكل وعدم احترام هيبة الدولة.
أيها النواب المخلوعون ومن تبعكم، لا نريدكم، اذهبوا للجواخير التي أتيتم منها، فالمجلس يريد أناساً أكفاء مثقفين ولا يريد جهالا لا يفقهون شيئا في السياسة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث