الثلاثاء, 04 سبتمبر 2012

إلى متى القروض؟

الفيس بوك Dr-sanaa AI Motare
سؤال يوجه الى الحكومة لتسقط القروض عن المواطنين وما أدراك ما القروض ومن تسبب بها وأغرق المواطنين البسطاء بها ومن المستفيد من هذا كله ومن المعارضون لإسقاطها. ألا تعي الحكومة والمسؤولون عن هذا الملف تطورات هذه القروض ونتائجها على كثير من المواطنين؟ هل يعرفون نسبة الطلاق بالكويت كم بلغت؟ هل يعلمون بالتفكك الاسري؟ هل يعلمون كم مواطناً يراجع المصح النفسي بسبب الضغوط النفسية التي سببتها هذه القروض؟ هل يعلمون كم مواطناً عليه ضبط واحضار ؟
أولا من الذي تسبب بهذا، أليس عدم تطبيق القانون من قبل البنك المركزي على اصحاب البنوك لانه لايجرؤ على هؤلاء ومحاسبتهم وانما القانون يطبق على المواطن البسيط لا وبكل حزم وقوة والاهم من هذا هو هل حوسب المسؤولون في البنك المركزي الذين هم السبب الرئيسي بهذا كله فطبعا لا وانما برد وسلام.
اما المواطن فإذا تأخر بتسديد قسط واحد لظرف ما فإن البنك لا يتاخر لحظة واحدة ويلاحقه بكل السبل المتاحة له. وأما المستفيد من كل هذا فهي البنوك من غير جدال وبعد هذا تأتي الحكومة وتنشئ صندوق المعسرين وأتحدى اي مسؤول يظهر للملأ ويوضح قانون صندوق المعسرين، فمنذ إنشائه لم نر اي مسؤول واحد يشرح كيفية هذا الصندوق.
المستفيد الاول والاخير هو البنوك التي قبضت من هذا الصندوق أما المواطن فهو المتضرر الذي لم يستفد ولم يسقط عنه فلس واحد بل تضرر وزادت مدة السداد الى سنين مداد للاسف. أما من هم معارضون لإسقاط القروض بحجة عدم المساواة بين المواطنين فلدينا الجواب الوافي والرد على هؤلاء: أيها التجار ايها الاعضاء ان كنتم تتكلمون عن المساواة بين المواطنين فأهلا وسهلا بالمساواة، نريد كمواطنين ان توزع المزارع بالمساواة بين المواطنين وكذلك الاراضي الصناعية التي ايجارها بأبخس الأسعار للدولة، من العدالة والمساواة ان توزع على الجميع..على من يدعي المساواة والعدالة بين المواطنين أن يتكلم بهذا المنطق حتى نصدق ونثق به وخشيته من الله قبل كل شيء والا فلتخرس كل الالسن الكاذبة التي لا تبحث إلا عن مصالحها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث