جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 02 سبتمبر 2012

العدل .. يا سمو الرئيس

تويتر @alarboud1985
يا سمو الرئيس.. إن قيام الدول وتطورها ونهضتها وبعدها عن التطرف القبلي والطائفي لا يقوم إلا بتكافؤ الفرص بين المواطنين والعدل والمساواة بين الناس بغض النظر عن قبائلهم وطوائفهم وهذا نص به الدستور في المادتين »السابعة« و»الثامنة«، بينما في الكويت لا عدالة ولا مساواة في أحقية الأشخاص في تولية المناصب والوظائف الحساسة في الدولة مالم يكن من قبيلة أو عائلة معينة دون النظر الى كفاءة الشخص وشهاداته العلمية.
يا سمو الرئيس.. لو نظرنا للتشكيلات الحكومية منذ أكثر من ثلاثة عقود وحتى الآن فإنه في كل تشكيل حكومي يأتي اختيار الوزراء بطريقة المحاصصة القبلية والطائفية وأيضاً رؤساء الهيئات الحكومية والسفراء من عوائل وقبائل معينة دون سواهم من أبناء الشعب الكويتي، وحتى في توظيف الأشخاص في عدد من وزارات الدولة مثل الخارجية بالإضافة لاختيار الضباط في المؤسسات العسكرية في الشرطة والجيش والحرس الوطني.. فلماذا التمييز بين المواطنيين يا سمو الرئيس؟!
يا سمو الرئيس.. استمرار الدول واستقرارها لا يكون إلا بالمساواة بين المواطنين واعطاء كل ذي حق حقه دون تمييز بينهم، فإن ظل هذا الظلم مستمراً في التمييز بين أبناء الشعب الكويتي فنتائجه لا تحمد عقباها.
يا سمو الرئيس.. احترام العوائل والقبائل بأعدادها شيء محمود ولكن بشرط ألا يطغى ذلك على حقوق المواطنين الآخرين من أبناء هذا الشعب الوفي للأرض والوطن وللأسرة الحاكمة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث