جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 16 ديسمبر 2008

وأشرقت‮ »‬الشاهد‮«‬

رفعة الشمري
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أشرقت‮ »‬الشاهد‮« ‬من جديد لتؤازر الحق وتنصره،‮ ‬وتقف في‮ ‬وجه الفساد والمفسدين،‮ ‬وقد أصبحت خلال سنة واحدة تشكل أهمية كبيرة للمواطن الكويتي،‮ ‬لانها تتكلم بلسانه،‮ ‬فالناس‮ ‬يريدون من‮ ‬يتكلم ويظهر لهم الحق ويحميهم،‮ ‬و»الشاهد‮« ‬تظهر لهم هذا بكل قوة وجرأة لتصبح جزءا من الناس لا‮ ‬يستطيعون الاستغناء عنه،‮ ‬وما كان تعطيل‮ »‬الشاهد‮« ‬الا ليزيد من محبة الناس لها ومتابعتها اكثر،‮ ‬واكثر،‮ ‬والكل منتظر صدور‮ »‬الشاهد‮« ‬من جديد،‮ ‬وان توقيف‮ »‬الشاهد‮« ‬يعني‮ ‬ان نترك المفسدين‮ ‬يستمرون في‮ ‬فسادهم وليس هناك من‮ ‬يردعهم،‮ ‬والمفروض ان تكرم لانها افضل جريدة جريئة وصادقة،‮ ‬تنتمي‮ ‬للوطن والمواطن وليس جزاؤها التوقيف،‮ ‬فـ»الشاهد‮« ‬مهما واجهت من صعوبات تبقى واقفة لانها الحق،‮ ‬والحق لا‮ ‬يموت ابداً‮ ‬والشجرة المثمرة لا تموت وجذورها ممتدة في‮ ‬الأرض،‮ ‬وما‮ ‬يحدث لـ»الشاهد‮« ‬ما هو إلاَّ‮ ‬ضريبة النجاح والقوة الذي‮ ‬يكمن في‮ ‬جرأتها،‮ ‬انها قوية بمحبة الناس لها،‮ ‬فالكل كان‮ ‬يسأل متى تعود؟ ومن المؤكد ان تعطيلها‮ ‬يؤثر على هيبة الصحافة الكويتية التي‮ ‬تعد اقوى صحافة عربية من حيث الجرأة والمصداقية،‮ ‬فالصحافة لابد ان تكون حرة،‮ ‬لكي‮ ‬تكشف الاخطاء والتلاعب والفساد الذي‮ ‬يحدث في‮ ‬البلد والوقوف في‮ ‬وجوه المفسدين‮.‬
لقد ظل رئيس التحرير الشيخ صباح المحمد ثابتا على مبادئه ولن‮ ‬يعرقل مسيرته الحاقدون والحاسدون،‮ ‬انه ربان‮ »‬الشاهد‮« ‬الذي‮ ‬نتعلم منه القوة والشجاعة والدفاع عن الوطن‮.‬
لقد عادت‮ »‬الشاهد‮« ‬من جديد لتقف بوجوه الحاسدين والمفسدين،‮ ‬وتقول لهم لا،‮ ‬بعد ان عجز الكثيرون عن نطق هذه الكلمة‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث