جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 17 أغسطس 2012

لماذا تستفز الحكومة الشعب؟

الفيس بوك Dr-sanaa AI Motare
ًالديمقراطية بطبيعة الحال هي حكم الشعب لنفسه وهي شكل من اشكال الحكم السياسي قائم على التداول السلمي للسلطة وحكم الاكثرية تحت مظلة الدستور.
وما نراه اليوم في الكويت على الساحة لم يأت من فراغ، نعم هناك اخطاء من الحكومة واولها الاستفزاز السافر والعلني للشعب وللعب على اوتار الفرقا والطائفية وروح الكراهية وهذا اصبح واضحاً للعيان والدليل ما نراه الآن بين فئات المجتمع وبين اعضاء مجلس الامة.
واصبحت لعبة الحكومة او بالاصح المسرحية الهزلية مكشوفة لدى الجميع ولكن السؤال من المستفيد من هذا كله، اليس هم رؤوس الفساد في البلد الذين يريدون الاستحواذ على مدخرات البلد بأكمله اليس هم من يريدون النفوذ لهم وحدهم ولا يشاركهم احد في اي قرار؟! اخي القارئ هل هذه هي الديمقراطية.
لنرى على ارض الواقع ما قامت به الحكومة من تنمية بعد رصد 35ملياراً للتنمية التي اقرت قبل ثلاث سنوات ومن اهدافها النمو في الاستثمار واتاحة الفرص امام المستثمر المحلي والاجنبي وتحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري في المنطقة وتطوير البلد من طرق ومواصلات وموانئ ومحاربة الاحتكار، هذا بالنسبة للاقتصاد، وكذلك وجدت للنهوض والرقي من الناحية العلمية والصحية والاجتماعية والثقافية، ويا للاسف لم نر اي شيء ملموس على ارض الواقع بل العكس لم نر إلا التردي في الخدمات الصحية والتعليمية وهلمجرا، اليس هذا فساد؟والله هو الفساد بعينه، وسراق اموال عامة والاستهانة بالمواطن واستفزاز كبير للمواطن وعلى سبيل المثال سلم الرواتب والكوادر الاخيرة التي اتت دون دراسة ودراية ما تسبب في عبء كبير على المواطن، كالمتقاعدين وموظفي الدولة المدنيين بسبب الفارق الشاسع بالرواتب ولم يكن هناك نسبة وتناسب، والأهم من هذا وذاك هو السؤال الذي يطرح نفسه: اليس هناك مستشارين، اليس هناك مسؤولين صادقين مع انفسهم ألم تصح ضمائرهم.
اليس كل هذا القصور الذي نراه ماهو الا استفزاز في عقول الناس والاستهانة بهم، وخيرا نتمنى ان تحيا ضمائر كل من هو مسؤول والنظر والالتفات في مصلحة الوطن والمواطن ونبذ كل ما هو فاسد ومفسد وإقصائهم سياسيا!
هل يعقل اخي القارئ ان نكون في مؤخرة الدول بعد ان كنا في المقدمة ونحن نملك كل مقومات التقدم . الا يجب ان يحاسبوا هؤلاء الذين اوصلونا الى هذه الحال، ألا يجب ان يعدموا سياسياً، أليس علينا ان نوقف هذه المسرحية الهزلية.
وحفظ الله الكويت وأميرها وشعبها ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث