جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 13 يوليو 2012

محروس من عين البشر

تعديل الدوائر والأصوات أصبح هاجساً وضرورة ملحة لدى الشارع الكويتي بعد أن أفتى لنا زعيم فرقة حسب الله بأن العبث بالدستور وتزييف ارادة الأمة أمر غير مسموح به فهناك معارضة شديدة من العيار الثقيل حول تعديل الدوائر الحكومية وخفض عدد الأصوات المسموح بها للناخب الى صوتين أو صوت واحد علما بأن السماء قد تلبدت بغيمة سوداء غاضبة من المعارضة الشديدة نحو هذا التوجه والتي يقودها بوجه خاص نواب أغلبية مجلس 2012 علما بأن هناك حلولا وسطا لتفادي الصدام بين أطراف العملية السياسية لاخراج البلاد من الأزمة الدستورية فهناك العديد من المقترحات الداعية للتعديل بعد أن بات معروفا على وجه اليقين ان قانون الانتخاب الحالي افرز عددا من العيوب الخطيرة التي شوهت العملية الديمقراطية بالكامل لاسيما بوجود العديد من المؤشرات في الأوساط السياسية تنادي بتنقية العملية الانتخابية من المساوئ التي تعتريها.
المضحك المبكي في هذا الموضوع ما تم تأكيده من قبل فرقة حسب الله حول موضوع وصول مرشحين ليسوا على المستوى المطلوب الى قبةالبرلمان » بدري من أعماركم « الأمر ليس بحداثته للتو بل ان هناك العديد من أفراد فرقة حسب الله ليسوا أكفاء للوصول الى عتبة المجلس » منذ مبطي « خارطة الكويت السياسية تدور حول حدوث توافق عام بين مختلف القوى السياسية خلال الفترة المقبلة حول زيادة عدد الدوائر الانتخابية الى عشر مع خفض الأصوات المتاحة فالدوائر العشر تبدو هي الحل الأنسب والأوفق في ضوء صعوبة تطبيق نظام الدائرة الواحدة التي طالب البعض بها كما أنه من الصعوبة العودة الى نظام الدوائر الـ 25 الذي كان يعتبر أكثر عدالة وتعبيراً عن ارادة الناخبين.
{{{
الى المنادين بعودة العشر: ليست الأمور كما تشاءون وتخططون له حسب أجندتكم الخارجية وليست مسألة توزيع الدوائر الانتخابية لعبة قليلبة فوق فوق تحت تحت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث