الأحد, 08 يوليو 2012

إلى متى اهمال وزارة الداخلية بخدمة المواطن؟

تنعم الكويت بالكثير من الخيرات وتنعم ديرتنا الطيبة بالكثير من المميزات التي يتمناها غيرها من الشعوب بل ويحسدونها خاصة في ظل وجود الديمقراطية والحرية والتي هي ديدن حكومتنا الرشيدة غير ان البعض لا يحس بقدر النعمة »ويرفسها«، ويصبح أشبه بمن فقد عقله.
مع توفر ما سبق إلا أن الأمر أحيانا لا يخلو من سلبيات وظواهر غريبة تشوب عمل أي حكومة وان كنت أتحدث عن أمر ما فمن باب النقد وعلى مبدأ حديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم »من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه، فان لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان« ولعل النقد أو التذكير بأمر ما عبر القلم ومن خلال الوسائل الاعلامية يندرج تحت باب اضعف الايمان كما اعتقد.
وزارة الداخلية هي احد أهم الوزارات المرتبطة بالمواطن ارتباطاً مباشراً من ناحية توفير الكثير من المتطلبات اضافة الى الأمن والأمان واللذين هما عصب الحياة في أي دولة واسمحوا لي بان أضع خطا عريضا تحت المتطلبات لاقف على احداها فلربما من خلال قلمي الذي أدرجته تحت »اضعف الايمان« استطيع أن الفت انتباه وزارة الداخلية الموقرة والتي لا اعتقد أن تكون مفلسة ماديا ليحصل ما يحصل.
مركز خدمة المواطن في الفنطاس جيد على طراز عال من الجودة وانشئ ليكون هدفه الأول والأخير خدمة المواطن في المنطقة وتسهيل أموره في المعاملات والاجراءات الرسمية لكن أن يكون هذا المركز مجرد مبنى »ما يحل ولا يربط« فهذا أمر عجيب! والمفاجأة قادمة.
المبنى لا يحل ولا يربط لأنه مجهز بكل شيء ماعدا الكمبيوترات لذلك قامت وزارة الداخلية المفلسة التي لا تستطيع شراء أجهزة كمبيوتر بتوزيع الموظفين على المراكز الأخرى وبالتالي أصبح حتماً على أهالي منطقة الفنطاس أن يراجعوا مراكز خدمة المواطن المجاورة وغير المجاورة لانجاز معاملاتهم وسبحان الله وزارة كاملة عليها الكثير من المسؤوليات لا تستطيع توفير أجهزة كمبيوتر لهذا المركز، واذا كان الافلاس هو السبب فأتمنى من الوزارة الاعلان بشكل سريع عن مشروع »عانية« بين أهالي الفنطاس لشراء أجهزة كمبيوتر لتنجز معاملاتهم بدلا من التطفل على المراكز الأخرى أو أن تتبرع المراكز الأخرى بجهاز كمبيوتر من كل مركز لاستكمال معضلة الكمبيوترات في خدمة المواطن في منطقة الفنطاس، ومو غريبة كل شيء بهالزمن جايز حتى باب المخفر ما ينفتح الا بموافقة من رئيس المخفر يا اخي اذا أنت خايف على مخفرك وعلى سيارات خدمة المواطن حط شرطي عند باب المخفر فترة الصباح على الأقل يهديك رب العالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث