جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 05 يوليو 2012

شراء الذمم بيع للوطن

شراء الذمم الانتخابية محرم شرعا وقانونا، وهو جعل حق الانتخاب يباع ويشترى، ولم يجز القانون تحويل هذا النوع من الحقوق إلى حق مالي ،فالانتخاب، وان كان من حقوق المواطن على وطنه، لا يعني أن باستطاعته بيع صوته الانتخابي ببيع الذمم الاتنخابية تقييداً لإرادة المواطن وتغييباً لرأيه ومصادرة لحقه في التعبير عن ارادته، ويؤدي ذلك الى خلق مواطن ضعيف النفس يكون لهم امعة يسير عكس مايحتاجه، اذا ما أراد التعبير عن رأيه رماه تجار الذمم بحفنة من الدنانير يلتهي بعدها فيضيّع نفسه ويضيّع الامانة المعلقة برقبته، واخيرا لا يسعني إلا التذكير بقول الرسول | في الحديث الشريف: »لعن الله الراشي والمرتشي« والان وقد تجددت المرحلة ونحن مقبلون على انتخابات قريبة فهل نحن ناصحون لبعضنا البعض؟ يجب علينا استشعار عظمة المسؤولية الملقاة علينا وقت التصويت، فعلينا أن لا نبيع هذه الامانة من أجل حفنة أموال ستزول ويبقى الوطن.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث