جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 03 يوليو 2012

إنهم خطر على الكويت

جن جنون النواب عندما أبطلت المحكمة مجلس 2012، واصبحوا يصرخون ويقولون إن الكويت في خطر لكي يؤثروا على الشعب ويتبعهم ويصدق اكاذيبهم.. يقولون ان الكويت في خطر، وهم الذين خطر على الكويت وشعبها، وهم أساس الفساد فيها، وقد دعوا الى تجمع بساحة الارادة لكي يضحكوا على الناس بحجة انهم يريدون اصلاح الدولة ومؤسساتها، اين كان هذا عندما كنتم بالمجلس؟ لماذا لم تطالبوا بذلك؟! الان اصبحتم تطالبون بعد ان تم وقف المجلس، انهم يطالبون بذلك لتمويه الحقائق ويصبح الامر لصالحهم ويكسبون عددا كبيرا من الناس، لقد جن جنونهم لانهم انحرموا من النهب وذهبت أحلامهم والذي جعل نفسه منهم شريفا هو ليس حلمه بالثروة بل بشيء أكبر من الثروة، لذلك تجبروا وانسعروا لأن الوقت قصير، وما كان هناك وقت للنهب، يريدون السيطرة على الكويت بأكملها، حتى صلاحيات الأمير يريدونها لكي يكون كل شيء تحت امرهم، والان بانت نواياهم بأنهم لا يريدون مصلحة الكويت والكويتيين - لا.. وبعد يعتبون على وسائل الاعلام بأنها لم تنقل تجمعهم بساحة الارادة، وكانوا معتقدين ان وسائل الاعلام ستصفق لهم وتمجدهم نظير افعالهم التي تسود الوجه وتفشل، وانا بدوري أشكر وسائل الاعلام التي لم تنقل تجمعهم بساحة الارادة، حقيقة بادرة وطنية يستحقون عليها الشكر، لقد ماتت احلامهم، واقول ان الكويت بخير والحمدلله وليس فيها ما يدعون من انها بخطر، بلدنا مستقر ولا ينقصه شيء اما كلامهم الذي يقولونه فما هو الا مهاترات ليس لها قيمة وعارية عن الصحة وهذا لقهرهم فقط.
اما الحل لمشاكل النواب وكابوسهم المؤذي الدائم الذي أتلف اعصاب الكويتيين، فهو الغاء مجلس الامة لكي نرتاح من تلك المهاترات ولو لفترة من الزمن، ويعرفون ان الله حق وان الدولة وهيبتها شيء عظيم ولكنهم لم يفهموا ويقدروا هذه النعمة العظيمة ومع هذا يكابرون ويقولون انهم ليسوا نادمين على اقتحام مجلس الامة، وانهم سيعيدونها مرة اخرى اذا استدعى الامر ذلك، وهذا يدل على انهم سيستمرون بالشغب والتهور ويزعزعون الدولة، فلذلك لابد من ردعهم وعقابهم على اقتحام مجلس الامة والضرب بيد من حديد لجميع من تسول له نفسه إثارة الفتن والتطاول على هيبة وحرمة الدولة، وهؤلاء النواب اصبحوا خطرا على الدولة وشعبها وتمادوا كثيرا وأصبحوا يريدون الوصول للحكم، ومادام هناك مجلس فلن تستقر الدولة ولا الشعب، فخطرهم اصبح جسيما، لذلك فإن إلغاء المجلس تقتضيه مصلحة الدولة ولكن ننصح بالهدوء فوجود النواب شل حركة التنمية والتطور في البلد، فمجلس الامة هذا المكان الطاهر لا يدخله الا الأطهار من طهارة نفس وقلب وعقل وكل شيء.
ولن تهدأ اوضاع الكويت بالغاء مجلس الامة لقد فضحوا الكويت وعروها امام دول العالم.. حقيقة مللنا الانتخابات وتعطيل مصالح الناس فنحن وصلنا لحالة لا نستطيع الصبر عليها بس نواب فاشلون ولا يفقهون شيئا بالسياسة ان مشاكلهم تزيد واطماعهم تزيد ولا يتعلمون من اخطائهم واخطاء من قبلهم من النواب الفاشلين فالعضو الفاسد لابد من بتره لكي لا يفسد باقي الاعضاء.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث