جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 01 يوليو 2012

لكل فعل رد فعل

أحيي الشعب الكويتي الأصيل الذي افتخر به واتشرف به واقف له اجلالاً من اطفاله إلى شبابه ونسائه وشيوخه بعدم الانصياع الى الدعوة للخروج الى ساحة الإرادة وهذه أخلاق الكويتيين الذين لم يتركوا بلدهم ووقفوا صامدين امام الغزو العراقي ولم ينصاع لهذه الدعوات إلا ما ندر منهم، ولقد كنت من بين المتفرجين لمعرفة الحقيقة وكان الجموع اعدادهم لا تتعدى الـ 4 آلاف من بينهم رجال الشرطة والصحافة ولكن استمعت الى التصريحات النارية وخروج ألفاظ من بعض نواب الأمة تعف الاذن عن سماعها كأننا في حفلة تحد وسباب ولكن الصراخ من شدة الألم، وعلى من يشرع القوانين للامة فالأجدر به ان يحترم القوانين ولكن نجد هؤلاء عندما تصدر قوانين لصالحهم يشيدون بنزاهة القضاء وحينما تصدر أحكام عليهم يحرضون الناس على السلطة القضائية وهذه التصريحات التي في محتواها والمغزى الداخلي لها تهديد مبطن اتضح للناس الواعين والعقلاء به تهديد مبطن للمقام السامي لوالدنا حضرة صاحب السمو أمير الكويت المفدى نفديه بارواحنا كلنا أبونا صباح الأحمد الجابر الصباح ونقول سمعا وطاعة أنت تأمر واحنا نطيع أبوياً العود، لا تسمع للكاذبين الذين يضخمون اعداد المتواجدين في ساحة الإرادة وقد رأيت بعيني تواجد العديد من السيارات عليها لوحات دول خليجية فقد أصبحت ساحة الإرادة فرجة للذين يريدون مشاهدة مسرحية فيها العديد من مشاهد الأكشن، خصوصا من بعض ألف باء المجلس ولم يتشرف باسم نائب سابق حتى وانضمامهم لكتلة الأغلبية مع أصحاب الأصوات العالية في حسبته سيكون بمأمن في الانتخابات المقبلة ويكونون نواباً قادمين وقد تكون حسبتهم صحيحة ولكني اسمع بأن الكثير من الكويتيين سيقاطعون الانتخابات المقبلة إذا كانت مخرجاتها نفس الشخوص ولكنني انصح اهل الكويت بالالتزام والتصويت حتى نستطيع اختيار الصادق الأمين المحب للوطن والذي ليس له أجندة خارجية وأجندته الوحيدة هي حب الوطن والعمل على التنمية والتشريع وهل 33 او 35 نائباً يتحكمون في مصائر الشعب الكويتي كله والسبب التزام قواعدهم الانتخابية بالتصويت وتبادل الاصوات وقت الاقتراع فهذا درس على الكويتيين استيعابه والاستفادة منه وان يعو ما يدور حولهم من أجندات داخلية وخارجية، فمستقبل البلد بيدك انت ايها الناخب للتغيير واعطاء فرصة لابنائك واحفادك ليعيشوا حياة كريمة بوطنهم ولكن في حال تولي هذه الأحزاب ستتحكم في مصير البلاد والعباد والأولوية لمن يعطيهم الولاء والطاعة خصوصا انهم يعطون تطمينات بانهم لا يطمحون للسلطة وفي نفس الوقت يهددون الحكومات الخليجية بالاعتراف بحزبهم ويلاحظ ان بعض اعضاء المجلس المبطل يصرحون بأن لديهم مستندات تكشف القبيضة والايداعات المليونية وهذا الموضوع جدا مهم وينتظره جميع الكويتيين ليعلموا حقيقة الأمر فعليه ان يعقد مؤتمراً صحافياً ويكشف لنا هذه الاسماء دون ان يصرح بالقنوات التلفزيونية والصحف اليومية او الأجدر به الا يتكلم فيها نهائيا إلا حين الانتهاء من التحقيقات لانه بتكلمه عن هذه القضية يعمل له دعاية انتخابية بطريقة غير مباشرة بسبب هذا الموضوع وفي النهاية نشيد بقضائنا العادل النزيه الذي لا ياخذ رأي الشارع وانما يحكم بواقع الضمير وبواقع القانون وتطبيق العدالة واعطاء كل ذي حق حقه، الله الله بالكويت .

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث