جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 29 يونيو 2012

صور الكويت زمان

قرأت الحلقة الأولى من كتاب أنور النوري، أول أمين عام لجامعة الكويت »في مرابع الذكرى« والذي نشرته »الشاهد« مشكورة، حيث عودتنا على نشر مثل هذه الكتب المفيدة والممتعة.
وقد عادت بي الذكرى الى صور الكويت زمان، وتخيلت وأنا أقرأ مذكرات النوري، شوارع الكويت زمان، وفرجانها وحاراتها، وأحسست اني أعود بمشاعري ونبضات قلبي الى ذلك الزمن الجميل الذي عاش فيه آباؤنا وأجدادنا.
وما لفت انتباهي في هذه المذكرات ما قاله النوري عن الشيخ فهد السالم الصباح، طيب الله ثراه، وكيف كان الأطفال العائدون من المدرسة يسلمون عليه وهو جالس على الدكة، وان الشيخ فهد كان يدعو بعض الأطفال للجلوس معه ويتبادل معهم الأحاديث.
هذه الصورة، وهي واحدة من آلاف الصور، التي يحتفظ بها تاريخ الكويت عن علاقة آل الصباح بالشعب الكويتي، تؤكد ان هذه الأسرة الكريمة كانت ومازالت تمثل نبضا في شرايين الكويتيين، وهي موضع محبة وتقدير واعتزاز لدى كل كويتي كبير وصغير.
لقد أثبت لنا التاريخ والحاضر الذي نعيشه ان أسرة الصباح الكرام تلتحم مع الكويتيين بصدق، وتتفاعل معهم بحرارة ومودة، وتعمل على تحقيق الازدهار للوطن وللمواطن، همها اسعاد أبناء الكويت وحفظ كرامتهم وحقوقهم، ودفع كل ما من شأنه ان يسيء اليهم أو يؤذي مشاعرهم.
وهذه المعاملة الأبوية الدافئة والأخوية الصادقة من أسرة الخير والمحبة والرجولة ليست بغريبة، ولا مصطنعة، بل هي نابعة من أصالة هذه الأسرة المباركة التي اختارها الكويتيون قائدة لهم، وارتضت هي أن تنذر نفسها لتحقيق الرخاء لهذا الشعب الأصيل
انها علاقة ممتدة في أعماق التاريخ، وهي عشرة عمر تشهد عليها الوقائع والأحداث، وستبقى هذه المسيرة المزدهرة بإذن الله تعالى رغم كل المصاعب والتحديات وليحفظ الله الكويت واميرها وشعبها من كل مكروه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث