جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 22 يونيو 2012

لاحت بوارق النصر

قال تعالى: »يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون«.
ان مع كل صبر فرجا ونصرا مؤزرا. قال تعالى: »ان مع العسر يسرا ان مع العسر يسرا«.
وقال الشاعر: ضاقت ولما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت أظنها لا تفرج، وسأصبر حتى يعجز الصبر عن صبري وأصبر حتى يحكم الله في أمري.
ان يوم الظالم لقريب وان حلم الله عليه غره لأن الله سبحانه سيبطش بالظالم، لأن الله اذا أخذ الظالم لم يفلته لذلك سنة الله الكونية في أرضه وحكمه عظيم وذلك لخير هذه الأمة لأن الشام هي المنشر والمحشر والنصر قادم لا محالة، وان بوارق النصر يا سورية تلوح بالأفق وذلك لما نشاهده يومياً من انشقاقات كبيرة في حزب البعث الكافر لأنهم يعلمون انهم مدحورون لا محالة بإذن الله، فإن بشاير النصر تفوح رائحتها الزكية مع رائحة دماء الشهداء الطاهرة، ان شاء الله تعالى، وسوف تندحر يد الطغاة من الروس والصين وايران وتنكسر تلك الشوكة وتأتي الفتوحات عبر بوابة الشام العظيم بإذن الرحمن، لذلك يحاولون بشتى الطرق وبجميع ما أوتوا من قوة بأن يطفئوا تلك الثورة المجيدة، بل تلك العزة للدين ولأهله، ويحاولون بقتل الصغير قبل الكبير لأنهم مهزومون ولكي لا يأتي الدور على من خلفهم من أنصارهم من بلاد الفرس والشيوعيين وحزب الشيطان.
أبشركم فإن ساعة الصفر قد بدأت وجميعنا نحن المسلمين الصادقين الموحدين بالله رباً وبالاسلام ديناً وبنبينا محمد عبد الله ورسوله سوف نصوم شهر الخير معاً ان شاء الله بنصر الله المؤزر لاخواننا ولبلاد الشام بسورية آمين، فلا تحزنوا وأنتم الأعلون بإذن الله، وأبشروا بنصر الله ووعيده، اللهم آمين.
اللهم عليك ببشار وحزبه وجنده ومن مد يد العون له من الصين وروسيا وايران وحزب الشيطان وجميع من تعاطف وتكاتف معه، اللهم اقتلهم شر قتلة ومزقهم تمزيقاً، اللهم آمين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث