جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 17 يونيو 2012

تمجيد من لا مجد له

اخذ النواب الحيز الأكبر من وسائل الاعلام بحيث اصبحت صورهم تتصدر الصفحات الأولى من الجرائد اليومية والصفحات المهمة بسبب مشاكلهم وقضاياهم الكثيرة التي لا تنتهي.. ويتم تسليط الضوء على جميع تحركاتهم وكأنهم شيء مقدس.. وكأنه ليس هناك في الديرة مشاكل وامور مهمة يجب تسليط الضوء عليها الا هؤلاء.. اننا نشهد خرابا وفوضى عارمة في بلدنا فقد كثرت الدعارة بشكل مخيف وانحطاط اخلاقي للحضيض لكثير من النساء والرجال وقل الحياء وقل الدين والامر الذي زاد سوءا هو بعض المحجبات اللاتي يخلعن الحجاب للاسف بسبب الموضة وهذه الأمور خطيرة ولابد الانتباه لها.. والاعلام ترك هذه المشكلات وانصرف وراء النواب لنشر ما يقومون به من مهاترات ليس لها فائدة ولا معنى فقط تمجيد من لا مجد له.
ان اخبارهم لا تهمنا الا لمن يصنع معجزة للكويت من هنا يستحق ان تكون اخباره وصوره في الصفحات الاولى وهذا مستحيل.. إذا فتسليط الضوء عليهم امر زائد عن الحد الطبيعي فهناك أمور في البلد يجب الالتفات اليها ومعالجتها.. حقيقة مللنا سياسة - مللنا نواب - مللنا مشاكلهم سئمنا.. نريد الكويت.. نريد نعمرها من جديد ونعلم ابناءنا حب الكويت.. نريد ان ننتبه للفساد الاخلاقي الذي تفشى في بلدنا.. نريد ننسى النواب مللناهم اصبحو معنا في كل شيء.. اصبحوا يظهرون لنا حتى في بيوتنا ويأكلون ويشربون معنا.. واتضح ان النواب اغلبيتهم لا يحبون الكويت ولا شعبها وهذا ظهر من تصرفاتهم المتهورة اتجاه الكويت والكويتيين وتخريبهم للبلد.. فارحمونا منهم فنحن شعب نحب بلدنا الكويت لذلك لا نريدهم ولا يهمونا في شيء.. فانصراف الاعلام عنهم هو الافضل فهم سيطروا سيطرة كاملة على الاعلام بجلب اخبارهم في الصحف اليومية.
وأقول:
يا كويت ستعودين كما كنت رغم جميع المفسدين، فأبناؤنا المخلصون سينهضون بك من جديد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث