جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 04 يونيو 2012

هل تآمر الشعبي في الداو؟

إن تحليل ملابسات قضية »الداو« اذا ما بُني على فكرة المؤامرة، وهي الاكذوبة والخدعة التي طالما استعملها أمراء التكتل الشعبي، سيقودنا الى احتمال شبه حقيقي وسيناريو غير مستبعد بأن الغاء الصفقة كان عبارة عن مخطط خبيث، رسمته الأيادي التي قادت ودفعت باتجاه عملية الالغاء، في الوقت الذي تعلم فيه علم اليقين بوجود شرط جزائي يُلزم دولة الكويت بتعويض شركة الداو كميكال بمبلغ ملياري دولار أميركي ان هي تراجعت عن اتمام الشراكة، فمبلغ المليارين وهو قيمة الشرط الجزائي يشكل فائدة وربح لشركة الداو كميكال، نرى بأنها قد تحصلت عليه بشربة سائغة ومن دون أن تكلف نفسها نفقات الدخول في شراكة مع دولة الكويت.
يعزز هذا التحليل غياب كل مبرر أو حجة تبيح لأمراء التكتل الشعبي وعلى رأسهم رئيس مجلس الأمة الحالي أحمد السعدون لمعارضة الصفقة والتهديد بالويلات في حال مضت فيها الحكومة وقت أن همت بها دولة الكويت بقيادة »كتلة حدس« والذي نتج عنه تراجع الحكومة الكويتية ونكوصها عن تنفيذ التزاماتها قبل شركة الداو كيميكال تفاديا لأزمة سياسية، ليتها وقعت بدلاً من سلخ أموال الشعب بمبلغ التعويض المحكوم به لصالح الشركة.
أذكر أنه أثناء تداول صفقة »الداو« قبل ما يزيد على عامين مضيا، التقيت في احدى الندوات المغلقة بمجموعة من العاملين الكبار بشركة البتروكيماويات، الذين جاءوا وقتها يعرضون أسباب حربهم على شراكة دولة الكويت مع شركة الداو كيميكال، وساقوا حججا كثيرة لم يصمد أحدها في وجه التفنيدات والردود القاتلة المبنية على أساس علمي وتجاري قائم على تحكيم العقل، فقد كان من ضمن ذرائعهم القول بأن دولة الكويت سوف تشتري سهم شركة الداو كيميكال بمبلغ يزيد عن قيمته التي يتداول بها في البورصات العالمية وقت ذلك، فكان الرد على هذه الحجة بأن جميع الصفقات الضخمة المتعلقة بشراء كميات كبيرة من الاسهم تتم بمبالغ أكبر من التي تتداول بها فعلياً في البورصة، وهذه حقيقة يعلمها أصغر متداول في سوق الاسهم، ذلك أن أسعار الأسهم في البورصات لا تعبر عن القيمة الحقيقية للسهم وانما يحكم هذه القيمة مستقبل الشركة ومشاريعها.
وعندما عَرجوا على الحجة الثانية كان من السهل جداً نسفها، فقالوا بأن شركة الداو كيميكال قيمت أصولها المتهالكة التي ستدخل بها كحصة عينية في الشراكة مع دولة الكويت بأكثر من قيمتها الحقيقية، وهنا سألتهم سؤالاً عجزوا عن اجابته عندما قلت لهم هل تملكون أرقاماً موثقة للقيمة الحقيقية لتلك الأصول؟ فكانت اجابة البعض منهم الصمت والنفي من البعض الآخر، اذن كيف لكم يا من جئتم تحاربون الصفقة أن تقرروا بأن شركة الداو كيميكال قد قيمت أصولها بأكثر من قيمتها الفعلية في الوقت الذي لا تملكون فيه أدنى معرفة بالقيمة السوقية لتلك الأصول؟
وفي نهاية الجولة وجهت لهؤلاء المناهضين للصفقة ضربة قاضية عندما سألتهم عما اذا كانوا على يقين بأن الصفقة ان تمت ستكون ولا ريب خاسرة بالنسبة لدولة الكويت، فكان الاجابة منهم بأنهم لا يستطيعون الجزم بالخسارة، وانما هي توقعات منهم بل اضغاث أحلام لا سند لها يعززها، وهذا ما وقع بالفعل، فبعد أن ألغت الحكومة الكويتية صفقة الداو، رأينا كيف ارتفعت اسهم شركة الداو كيميكال في البورصات العالمية لأكثر من الضعف، بعد تحسن المناخ الاقتصادي عقب كارثة 2008 وهو ما كان سيشكل ربحاً لدولة الكويت لو أنها اتمت الشراكة مع الشركة.
وللعلم فإن مؤسسة البترول كانت قد أجرت أكثر من ألف اجتماع قبل أن ترفع توصياتها للحكومة بالدخول في الشراكة، وكانت نتيجة الاجتماعات كلها ايجابية لصالح اتمام الصفقة، وهذا ما جاء على لسان عضو في مجلس ادارة المؤسسة كان حاضر مجريات الندوة، فهل تظنون مثلي من بعد عرض ما سبق بوجود مؤامرة أدت الى الغاء الصفقة بهدف تحقيق ربح بحكم قضائي بلغ ملياري دولار اميركي؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث