جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 31 مايو 2012

شوارع بلادي

كل انسان يجب ان تكون بلاده من اجمل البلدان ويتفاخر ويتباهى بالمعالم الحضارية الموجودة بها امام الدول المتقدمة والمتحضرة، لكن لا ارى شيئاً سوى شوارع مكسرة تالفة، الشجر ميت، وكأنها ارض مهجورة، لا وجود للخضرة ولا الورود في الشوارع ولا ارى سوى كثرة الدوارات والحفريات التي مضى عليها اشهر، ولا اعرف سبب كثرة الدوارات بالبلاد، وكادت تختفي الاشارات، وللعلم الاشارات هي اساس تنظيم الشوارع وتقي من الحوادث، اما الدوارات فحدث ولا حرج، خصوصاً عندما يكون الناس في طريقهم تذهب للدوامات واللافت، اصوات الهرنات والشتائم والصراخ وهذا الذي، سيارته مشطوفة من الهندي السايق وهذا حادث جميعها من الدوارات.. اذا اين التنظيم بالدوارات وهي اساس الحوادث.. على الأقل الاشارات تنظم السير وتقي من الحوادث.. لا اعلم خطة منهو العبقري الذي جعل الديره تقريبا دوارات، وكلها بصوب ودوار العظام بصوب مضى عليه سنتان من دون ان ينجز، ما اعرف سببا له، ربما يجعلون منه دوار ألماس مثلا.. المهم انها خطط فاشلة لتطوير الشوارع.. لماذا اصبحت كويتنا هكذا شوارع ميتة، عمران لا يوجد، لا مسارح، لا مطارات، اصبح كل شيء ميتا جافا لا حياة به.. لماذا.. اكيد انشغلنا بتفاهات النواب ومشاكلهم ونسوا الدولة وحقها عليهم.. من عودة الحياة لها من جديد.. اصبح الكل ينهب ويسرق خير الكويت ويريد لنفسه، ولا همته الكويت ومتطلباتها، سرقها ابناؤها ولا اهتموا بحياتها وعودة الحياة لها من بنيان وتطور.. فالكويت منذ التسعينات لم تتطور الا بالقليل.. اصبحنا نخجل من ان ندعو اصدقاءنا بالخارج لزيارة الكويت »بلدنا«، لأن ليس هناك شيء نتباهى به امام زوارنا واين نذهب بهم.. ليس هناك مكان سياحي الا البحر، ولأن الكويت بلد صغير فيجب ان تكون واحه من الجمال بكل شيء فيها وتكون معالم السياحة بها مذهلة، فلابد ان الكويت تعود كسابق عهدها جوهرة الخليج، ولا نهتم بالنواب ومشاكلهم وننسى بلدنا لأنهم اساس خراب البلد والفساد.. فلابد ان يكون هناك من يأتي ويهتم بالكويت بقلب محب مخلص، وضمير صاحي قادر على اعادة الحياة الى الكويت من جديد.. فهل يأتي هذا الانسان المنتظر لتطوير الكويت.. انا لا اعتقد، الله يعينك ياكويت، ابناؤك نسوك وانشغلوا بمص دمائك.. وانا ادعو ربي عز وجل ان يسحق من لا يخلص للكويت.. ويمحقه ولجهنم يلحقه... اللهم آمين.
وحسبي الله ونعم الوكيل

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث