جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 10 مايو 2012

اقتراح بنقل المسجد الكبير

لا شك أن خبر إغلاق مسجد الدولة الكبير لمدة تزيد عن ثمانية شهور وعدم إقامة الصلاة فيه أزعج الجميع وحزن له المصلون خصوصاً ونحن مقبلون على شهر رمضان المبارك والذي اعتاد الآلاف من المواطنين والوافدين على صلاة التراويح والقيام فيه خلف أئمة المسجد أصحاب الأصوات الجميلة أمثال مشاري العفاسي وخالد السعيدي وفهد الكندري، ويرجع سبب الإغلاق كما أوضحت المصادر إلى تصدع الجدران وسقوط بعض قطع السقف وذلك بسبب تخلخل الأرضية بسبب مشروع مبنى البنك المركزي الجديد المجاور للمسجد ومكتبة البابطين المركزية والذي قامت الشركة المنفذة له بحفر عميق لإنشاء ثلاثة سراديب تحت الأرض!
وبعد هذا التصريح بيوم فقط اصدر الديوان الأميري بيانا بتبرع صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بنفقات الترميم بالكامل.
وهنا أقول جزاك الله خيرا يا صاحب السمو وبارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك واسأل الله أن يكتب لك بيتاً في الجنة.
وحقيقة عندي اقتراح أتمنى أن يصل لصاحب السمو الأمير وللمسؤولين ويتم عمل استفتاء شعبي عليه وهو اختيار موقع آخر للمسجد الكبير خارج منطقة السوق ويكون مناسبا ولا يسبب زحمة وبناء المسجد الجديد عليه ويفتح المجال للتبرع للجميع، جهات، ومؤسسات وأفراد ليشارك الجميع في أجر بناء مسجد الدولة الكبير، وبما أن الموقع الحالي برأيي غير مناسب لعدة أسباب منها أن المسجد محاط بعدة مساجد قريبة جداً منه وملاصقة مثل مسجد الخليفة، كذلك ما يسببه من زحمة كبيرة جداً خصوصاً في شهر رمضان وبالعشر الأواخر تحديداً ،حيث يمتلئ المسجد وكذلك الخيام التي تقام عادة خارجه والساحات الترابية التي يتم فرشها وتوصيل السماعات لها ويتم إغلاق بعض الطرق ويصادف هذه الزحمة كذلك زحمة السوق حيث الناس تشتري احتياجاتها استعداداً لعيد الفطر ما يسبب ربكة وتأخر الناس عن الوصول لبيوتها والبعض لا يسعفه الوقت لتناول السحور .
لذلك أقترح أن يتم وضع موقع بديل للمسجد وبناؤه من جديد وبشكل معماري مميز وبمكان مناسب للجميع من حيث سهولة الوصول إليه والخروج منه وبمواقف كافية للسيارات وغيرها، ومنا لمن يهمه الأمر.
{{{
وبما أن الحديث عن الأوقاف والمساجد أبارك للأخ الفاضل ابراهيم العتيبي بوعمر بمناسبة صدور القرار النهائي بتثبيته مديراً لإدارة مساجد الجهراء وهو حقيقة جدير بهذا المنصب لما قام به من جهود طيبة وواضحة وخصوصاً بشهر رمضان المبارك من تهيئة الأجواء للمصلين في التراويح والقيام وعمل مراكز رمضانية إيمانية في مساجد الجهراء نالت استحسان المصلين هناك نتمنى استمرارها، متمنيا له ولفريق ادارته التوفيق والسداد.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث