جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 09 أبريل 2012

لا نريدهم يزايدون عليك يا سمو الرئيس

أكثر قضية تشغل وزارة الداخلية مظاهرات البدون وأكثر قضية تهملها الداخلية هي قضية البدون للأسف الشديد، هذا هو الواقع وليس فلسفة أتفلسف بها على القراء الأعزاء،نعم فوزارة الداخلية همها الوحيد فقط السيطرة على مظاهرات البدون وإيقافها بأي وسيلة كانت مشروعة أم ممنوعة! أما حل القضية فليس من أولويات الوزارة ولا تهتم لها وهذا واضح من عدم وجود آلية حل واضحة وسريعة.
لا شك إن مظاهرات البدون والتي بدأت بشهر مارس2011 بسببها تردي أوضاع هذه الفئة وتلاعب الحكومة بها وعدم مصداقية الوعود النيابية،هذه المظاهرات أتت بنتيجة نوعاً ما ايجابية، وكانت عبارة عن جرس إنذار وان جاء متأخراً جداً، إلا أنه وصل أخيراً فالحكمة تقول أن تصل متأخراً خير من أن لا تصل أبداً،وهذا الجرس القوي المدوي عبارة عن صيحة عالية بتنهيدة شخص مخنوق تقول الى متى؟ نعم الى متى وهذا حال البدون ؟ الى متى تستمر هذه المعاناة؟
كتب الكثير قبلي وبعدي عن البدون ولن نقف بل سنستمر بالكتابة والمطالبة بحقوق البدون إلى أن تنتهي هذه القضية بإذن الله تعالى.
مقالي اليوم موجه إلى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك حفظه الله، معالي الرئيس وجهت لك مقالاً نشر بهذه الجريدة الحرة منذ أن تم تكليفك برئاسة الوزراء وكان بعنوان »سمو الرئيس جابر المبارك«، ومما ذكرت به بتصرف يا بوصباح هذه المسؤولية تكليف قبل أن تكون تشريفاً وهي كما قال نبينا صلى الله عليه وسلم إنها حسرة وندامة يوم القيامة وكما قال صلى الله عليه وسلم: »كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته«، وقال عز وجل »وقفوهم إنهم مسؤولون«، فقبل أيام يا سمو الرئيس كنت مسؤولاً عن وزارة واحدة وشريحة واحدة من المجتمع، أما اليوم فأنت مسؤول أمام الله عنا جميعا وعن الأمة بأسرها وعن مصالحها وأمنها وأمانها، ولا تخفاك شريحة البدون فهم بدون كل شيء الا الإيمان بالله وحب الكويت والتضحية لها والولاء لها ولأسرتك الحاكمة أسرة الصباح الكريمة.
واليوم أقول لك يا سمو الرئيس بعد ردك على النائب صالح عاشور بالاستجواب: لحد يزايد علينا بالبدون، نعم لا نريدهم يزايدون عليك، فالبدون يا بو صباح لم يعد يثقوا بوعود أعضاء المجلس لأنهم لم يروا منهم جدية اتجاههم،واليوم أنت رئيس السلطة التنفيذية وبيدك إدارة البلاد وتسيير مصالح العباد لذلك نريد المبادرة منك سمو الرئيس، فالآمال بعد الله معلقة بك والعيون تناظرك وأبناؤك البدون ينتظرونك وينتظرون إنصافك لهم وحل مأساتهم،والله سبحانه وتعالى قبلهم يراك ويعلم سرك وجهرك ونجواك، يا بوصباح نعلم والله حرصك على إعطاء كل ذي حق حقه ونعلم أنك لا تحب الظلم وقد جربناه جميعاً بالغزو الغاشم، ونذكرك بمراقبة الله وتقواه وخشيته، فوالله لن ينفع أحد يوم القيامة الا عملك الصالح ولن يدافع عنك مستشاريك الا من أشار عليك بالخير ونهاك عن الشر، ولن تحرسك الحماية من حرس أو جيش أو شرطة بل تحرسك دعوات المساكين ورفع الظلم عن المظاليم فالظلم ظلمات يوم القيامة أسأل الله تعالى أن يبعد عنك الظلم ويوفقك للخير والعدل والقسط بين العباد.
سمو الرئيس والله إني لك ناصح ومشفق وكتبت هذه الكلمات لعلها تصل إليك ويفتح الله بها عليك فليكن الحل بعهدك وباسمك فالأمة جميعاً أمانة بعنقك وستسأل عنها يوم القيامة، أسأل الله أن يوفقك ويرزقك البطانة الصالحة الناصحة وأن يحفظ بلادنا الكويت من كل مكروه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث