جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 12 أبريل 2010

لم توفق في‮ ‬تصريحك‮ ‬يا مواطن علي

ماجد موسى

اسمح لي‮ ‬اولا ان اقول لك‮ ‬يا شيخ علي‮ ‬الجابر‮: ‬لا مشيخة مع الكتابة ولا مشيخة مع التجارة،‮ ‬فالمشيخة قيادة وحكمة وسياسة ومتابعة أمور الرعية،‮ ‬اما‮ ‬غير ذلك فلا علاقة لها بالمشيخة‮.‬
لقد خذلك مستشاروك حين كتبوا لك مقالتك التي‮ ‬هاجمت فيها ابناء بلدك من ابناء الدائرة الرابعة بكل أطيافها وعوائلها وقبائلها وشككت بولائهم ووطنيتهم وكان عليك وانت من ذرية مبارك ان تبتعد عن المهاترات وفرز ابناء الشعب بمزاجية وتوزيع الولاءات كما تشتهي‮.‬
وكان عليك‮ ‬يا مواطن علي‮ ‬ألا تنجرف مع توجه بعض النواب والكتاب الذين نصبوا انفسهم وكلاء للحديث عن الازدواجية وسحب الجنسية،‮ ‬مع ان هذا القرار سيادي‮ ‬بيد صاحب السمو امير البلاد‮.‬
ان ابناء الدائرة الرابعة،‮ ‬يا مواطن علي،‮ ‬يشهد لهم التاريخ بالبطولات والامجاد،‮ ‬مثلهم مثل باقي‮ ‬ابناء الكويت عبر تاريخها وكانت لهم مواقف مشهودة وفي‮ ‬محطات تاريخية معروفة مثل ايام حرب الصريف،‮ ‬وازمة عبدالكريم قاسم وحادثة الصامتة والقصر الاحمر،‮ ‬واخير صمودهم المشرف في‮ ‬الغزو ومقاومتهم للمحتل الغاصب‮.‬
هذا هو الولاء الحقيقي،‮ ‬يا مواطن علي،‮ ‬وليس الحديث في‮ ‬الاعلام وتوجيه الاتهامات للآخرين لشق الوحدة الوطنية واثارة الفتن‮.‬
لقد كان عليك الوقوف مع الحق والدفاع عن ابناء المنطقة الرابعة الذين تعرضوا للظلم الواضح خلال ازالة المخلفات،‮ ‬فهم اول من توجهت اليهم جرافات الازالة لهدم دواوينهم وحدائقهم،‮ ‬مع ان هناك مخالفات كثيرة في‮ ‬مناطق عدة لم تصل اليها الجرافات،‮ ‬وبدلا من الدفاع عنهم صرتم تشككون بوطنيتهم وولائهم للارض التي‮ ‬انتموا اليها وعاشوا فوقها ودافعوا عنها‮.‬
لقد كنت تنتقد نواب الأمة والبلدي‮ ‬وبعض الكتاب بسبب ممارسات ومواقف خطأ،‮ ‬وها انت تعرض نفسك للانتقاد الشديد لذا انصحك بالتوقف عن الكتابة والالتفات الى مسؤولياتك ومهامك الادارية وكفى تشهيرا بالناس وتشكيكا بولائهم ووطنيتهم وطعنا في‮ ‬علاقتهم السامية بالوطن الذي‮ ‬يجري‮ ‬في‮ ‬شرايينهم‮.‬
وتبقى الكويت عربية مسلمة لجميع الشعب الكويتي‮ ‬بكل اطيافه وعوائله وقبائله‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث