جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 29 مارس 2010

نريد حلولاً‮ ‬يا نواب‮.. ‬وليس وعوداً‮ ‬براقة

ماجد موسى

ازدهر موسم الوعود والتصريحات والبيانات خلال استفحال أزمة القروض والفوائد،‮ ‬وبات المواطن‮ ‬يصحو على وعود،‮ ‬وينام على مثلها،‮ ‬وكل نائب‮ ‬يفرش الأرض وروداً‮ ‬أمام المواطن،‮ ‬وينثر حوله الوعود البراقة باسقاط القروض وفوائدها،‮ ‬وتخليص الناس من هذا الكابوس الرهيب،‮ ‬لكن سحب الوعود انقشعت،‮ ‬وظهرت الحقيقة،‮ ‬فلا اسقاط للقروض والفوائد،‮ ‬ولا أمل في‮ ‬ذلك‮.‬
وعندئذ ازدهرت وعود من نوع آخر،‮ ‬وهي‮ ‬تقديم المنح للمواطنين من‮ ‬20‮ ‬ألفاً‮ ‬إلى‮ ‬10‮ ‬آلاف،‮ ‬ثم إلى‮ ‬5‮ ‬آلاف،‮ ‬وأخيراً‮ ‬إلى ألف واحد،‮ ‬وبعد ان‮ ‬يئس المواطن من حكاية صندوق المعسرين الذي‮ ‬استبشر الناس خيراً‮ ‬به،‮ ‬طلع مثل وعود النواب باسقاط القروض،‮ ‬حيث انه خصص للمحسوبين على النواب والمسؤولين الواصلين،‮ ‬ولا‮ ‬يستفيد منه إلا من لديه واسطة قوية‮.. ‬تهز الدنيا هز‮!‬
وعند اطلاق وعود المنح،‮ ‬فشل‮ »‬الواعدون‮« ‬في‮ ‬خداع المواطن هذه المرة،‮ ‬لأنه‮ ‬يئس من الوعود والتصريحات والبيانات ودغدغة المشاعر،‮ ‬ولم‮ ‬يعد المواطن‮ ‬يحلم إلا بالمحافظة على راتبه فقط،‮ ‬وحمايته من‮ ‬غلاء الأسعار في‮ ‬المواد الغذائية ومواد البناء وإيجار العقارات الذي‮ ‬يقصم الظهر‮.‬
لم‮ ‬يعد‮ ‬يريد المواطن مساعدتكم‮ ‬يا وزراء ويا نواب،‮ ‬بل‮ ‬يريد فقط ان‮ »‬تكفوه شركم‮« ‬وتخففوا من هذه الأثقال التي‮ ‬ترهق حياته بسبب ارتفاع الأسعار والتكاليف المعيشية في‮ ‬مختلف المجالات‮.‬
أيها الوزراء والنواب،‮ ‬ابحثوا عن حلول جذرية وواقعية للمشكلات التي‮ ‬يعاني‮ ‬منها المواطنون،‮ ‬وانسوا حكاية هذه الوعود التي‮ ‬لا تسمن ولا تغني‮ ‬من جوع‮.‬
أيها الوزراء والنواب،‮ ‬لقد سئم المواطن هذه الأساليب الدعائية التي‮ ‬تهدف إلى تحسين صوركم أمام الشارع الكويتي،‮ ‬متجاهلين حقيقة ما‮ ‬يعانيه المواطن من أهوال معيشية‮ ‬يومية،‮ ‬من دون أن تجدوا حلولاً‮ ‬ملموسة،‮ ‬أو تضعوا حداً‮ ‬لهذا الغلاء،‮ ‬وتخليص الناس من القروض التي‮ ‬أدت بالمواطنين إلى أن‮ ‬يصبحوا مطاردين أمام القانون،‮ ‬وبعضهم مازال خلف القضبان،‮ ‬وكذلك تفكيك اعداد كبيرة من الأسر الكويتية بسبب تدهور الوضع الاقتصادي‮.‬
هاتوا حلولاً‮ ‬واقعية أيها المسؤولون،‮ ‬واتركوا عنكم هذه البهرجات الإعلامية الفارغة‮.‬

 

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث