جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 09 يونيو 2008

يا سمو الأمير طواهن النسيان في‮ ‬بلد الإحسان

عائشة الرشيد
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يا سمو الأمير حفظك الله ورعاك هناك حالات تدمع العين وتوجع القلب لكويتيات طواهن النسيان في‮ ‬بلد الإحسان،‮ ‬منهن‮ »‬أم زينب‮« ‬كويتية بالتأسيس وفقا للمادة الأولى تعيش في‮ ‬منزل لا‮ ‬يوجد به أثاث ولا‮ ‬يصلح للعيش الآدمي،‮ ‬تعيش على البلاط،‮ ‬لديها طفلتان معاقتان،‮ ‬وضعها المعيشي‮ ‬صعب جدا،‮ ‬معاشها التقاعدي‮ ‬مع الزيادة الأخيرة وصل الى ثلاثمئة دينار،‮ ‬لديها ديون كثيرة،‮ ‬تستهلك معاشها في‮ ‬رعاية هاتين الطفلتين‮.. ‬المؤلم أنهما ليس لديهما بطاقة مدنية‮ »‬رقم مدني‮« ‬لأنهما من‮ ‬غير محددي‮ ‬الجنسية حتى‮ ‬يتم توفير متطلباتهما‮.‬
وأيضا‮ ‬يا سمو الأمير‮ »‬أم عبد العزيز‮« ‬كويتية بالتأسيس والتي‮ ‬تعاني‮ ‬من مرض الكلى حرمت نفسها من العلاج الذي‮ ‬تصرفه الحكومة لها لتوفره لابنها الذي‮ ‬يعاني‮ ‬من نفس مرض أمه‮ »‬حالتها الصحية صعبة وظروفها صعبة‮« ‬لا تُصرف الأدوية لابنها لأن هذه الأدوية لا تصرف إلا للكويتيين‮.. ‬تبقى دون علاج وما عندها مانع تموت علشان ولدها‮ ‬يعيش‮.‬
يا سمو الأمير الحالات كثيرة منها‮: ‬أم علي‮ ‬الكويتية بالتأسيس وابنة البلد التي‮ ‬لديها خمسة ابناء،‮ ‬وابناؤها مصابون بمرض في‮ ‬الدم،‮ ‬توفي‮ ‬اثنان وبقي‮ ‬لديها ثلاثة،‮ ‬ولدان وبنت،‮ ‬ولأنهما من‮ ‬غير محددي‮ ‬الجنسية لا‮ ‬يصرف لولديها الدواء لأنه فقط للكويتيين وابنتها تخرجت في‮ ‬كلية العلوم الصحية‮ »‬بامتياز‮« ‬وجالسة في‮ ‬المنزل بدون عمل،‮ ‬وتقدمت للعمل في‮ ‬مجال تخصصها لتعيل اسرتها ولكن طلبها رفض‮.. ‬وعلى شاكلتها الكثيرات من ابناء وبنات الكويتيات بالتأسيس الذين‮  ‬يعانون الأمرين من شظف العيش،‮ ‬تخرجوا وجلسوا في‮ ‬المنازل بلا عمل وافتقدوا الكثير من الخدمات التي‮ ‬تقدمها الدولة‮.‬
هذا‮ ‬غيض من فيض‮ ‬يا سمو الأمير‮.. ‬أمور لا‮ ‬يمكن ان تكون في‮ ‬بلد الخير الكويت‮.. ‬هؤلاء طواهن النسيان في‮ ‬بلد الإحسان‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث