جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 13 يونيو 2011

رحم الله راشد الحمود

فهد الحمود

فجعت أثناء وجودي خارج الكويت، بخبر رحيل المرحوم الشيخ راشد الحمود الجابر الصباح، أحد رموز بلدنا الحبيب وأحد ابرز رجالاته المخلصين، وتألمت كثيراً لفراقه، وألمت اكثر لعدم تمكني من المشاركة في جنازته وتشييعه لمثواه الاخير.
لقد فقدنا رجلاً صالحاً احبه الجميع، فقد كان كريماً ومعطاء ولم يتأخر عن مد يد العون لمن طلب معاونته، كما كان شهماً ومتواضعاً فاحبه الجميع وحزنوا على رحيله.
كان الشيخ راشد الحمود، رحمه الله، صديقاً عزيزاً للشهيد الشيخ فهد الاحمد ولم يكونا يفترقان، كما كان قريباً ايضاً بشكل كبير من قلب سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله، واحتفظ الشيخ راشد، رحمه الله، بعلاقات طيبة بكل من عرفه او التقاه او تعامل معه من قريب أو بعيد.
حتى لا نكاد نجد احداً حدثت له مشكلة معه، او حتى اي موقف يحسب عليه، لذلك حزن عليه الجميع، ودعوا له جميعاً بالرحمة والمغفرة.
مآثر الراحل الكريم كثيرة، والحديث عنها يطول ويطول، ولا نجد سوى الدعاء له بالاستمتاع في جنة الخلد، فقد ودّع دار الدنيا عزيزاً شامخاً لينتقل الى دار البقاء صالحاً منعما فيها باذن الله.
رحمك الله يا ابوحمد واحمد، وخالص العزاء لاسرته الكريمة ولزوجته الشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح ولكل افراد العائلة الكريمة وللشعب الكويتي اجمع.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث