جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 05 يونيو 2011

اللعب مكشوف

ناصر الفضلي
@nasseralfadhly

أثبتت جلسة مجلس الأمة التي عقدت يوم الثلاثاء الماضي بأن اللعب بين رئيس مجلس الوزراء والشيخ أحمد الفهد أصبح مكشوفا على الطاولة وظاهراً أمام المواطنين، وبالتالي أثبت الرئيس ونائب الرئيس بأن الخلاف الدائر حاليا بين أعضاء مجلس الأمة لم يكن وليد الصدفة أو بسبب الخلاف على مصالح انتخابية ضيقة بقدر ما هو صراع شيوخ على كرسي رئاسة مجلس الوزراء واذا لم يتدخل العقلاء من أبناء الأسرة بشكل عاجل لانهاء هذا الصراع البيزنطي الدائر بينهما حاليا بلا شك سيؤثر هذا الأمر على مستقبل الوطن بأكمله.
❊❊❊
سيكون الشعب الكويتي على موعد حامي الوطيس من المواجهة المرتقبة التي تجمع فريق الشيخ ناصر المحمد والمكون من عسكر والخنفور والعدوة وزنيفر والحويلة ومخلد والعمير أمام فريق الشيخ أحمد الفهد والمكون من القلاف والدويسان والخرينج وهايف والعبدالهادي ودميثير وعبدالصمد والمطوع والزلزلة ومعصومة والذي سيخوض المباراة بنظام خروج المغلوب على استاد مجلس الأمة وبلا شك سيكون الحكم للشعب الكويتي الذي أجبر على الوجود بهذا الموقع بدون صلاحيات.
❊❊❊
مازال النائب محمد هايف يعمل في مجلس الأمة بعقلية امام المسجد غير القادر على فهم اللعبة السياسية وانكشف »الشيخ« كما يحلو لأنصار حزب ثوابت الأمة أن يطلقوا على ممثلهم في المجلس في أول اختبار حقيقي، عندما أعلن رفضه لاحالة الاستجواب الذي قدمه مع مبارك الوعلان ووليد الطبطبائي لسمو رئيس مجلس الوزراء للجنة التشريعية وهذا حق مشروع للنائب الذي دخل المجلس من بوابة »الانتخابات الفرعية« ولكن اللعب على الحبلين واستغفال الناخبين أمر غير مقبول من النائب محمد هايف الذي وافق علانية على احالة الاستجواب المقدم من النائبين مرزوق الغانم وعادل الصرعاوي للشيخ أحمد الفهد للجنة التشريعية بحجة رفضه »المساهمة في تنفيذ أجندات سمو الرئيس ضد نوابه« ولكن هايف أثبت بعظمة لسانه بأنه يتبع أجندات »أعداء الرئيس«.
❊❊❊
لأول مرة أشعر بضعف الشيخ أحمد الفهد وارتباكه من بعض نواب مجلس الأمة رغم الكاريزما القوية التي يمتلكها الفهد ورغم الدعم الكبير من النواب »التابعين« له الا أن الفهد لم يوفق في الجلسة ما أعطى مستجوبيه فرصة على طبق من ذهب لزيادة الضغط عليه في استجواب »كشف التسلل«.
ولكن الأمر غير المقبول هو تلفظ بعض الحاضرين في الجلسة بألفاظ نابية ضد الشيخ أحمد الفهد سواء كنا معه أو ضده ولكن للمجلس احترام وهيبة، ولكن يثبت جاسم الخرافي رئيس المجلس للمرة المليون بأنه غير قادر على ضبط الأمور داخل القاعة.
❊❊❊
حكومة غير قادرة على مواجهة الاستجوابات هذه حكومة لا تستحق أن تدير أمور البلد لأن الثقة المفقودة بنفوس اغلبية أعضاء الفريق الحكومي أعطى بعض النواب فرصة للتهجم والضغط عليهم من أجل التكسب الانتخابي فضلا على فشل الحكومة السابعة للشيخ ناصر المحمد في اعطاء مؤشر ايجابي واحد للمواطن البسيط بأن البلد في أيدٍ أمينة.
❊❊❊
الدكتور هلال الساير وزير الصحة فرحان باعلانه عن انشاء أكبر مستشفى لأمراض السرطان في الشرق الأوسط، رغم أنه من أهم أولويات الوزير هو محاصرة الأمراض والقضاء عليها بحول الله وقوته ولكن سعادة الوزير ربما »جاب الذيب من ذيله« بهذا الاعلان الذي يستحق عليه المساءلة السياسية لأن أرواح الناس وصحة المواطنين أمانة بيد الدكتور هلال الساير الذي كنت أتمنى منه الاعلان مثلا عن محاصرة الأمراض أو الحد من الأوبئة ولكن ربما الشعب الكويتي مكتوب عليه دائما الوباء السياسي.
❊❊❊
ما يقوم به وليد شعيب الوكيل المساعد لقطاع المساجد من دور يستحق عليه الشكر والتقدير في ظل اهتمامه الواضح بالعاملين بهذا القطاع المهم وبالتالي الثنائي الذي شكله مع ابراهيم العتيبي مدير ادارة مساجد الجهراء أتى بثماره على أهالي المحافظة في ظل عملهما الدؤوب والمخلص في خدمة بيوت الله والعمل بصمت دون الوقوف أمام العراقيل الكبيرة التي تعترض مسيرة أدائهما المميز.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث