جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 24 مايو 2011

كشف حساب

ناصر الفضلي
منذ أن رأت حكومة الشيخ ناصر المحمد السابعة النور وهي تعتبر متوفاة اكلينيكيا بنظر غالبية أبناء الشعب الكويتي لأن الآمال والطموحات التي نقشت في مخيلة البعض أصبحت مع اعلان أسماء أعضاء الحكومة ضرباً من الخيال في ظل التخبط الواضح في آلية اختيار أسماء الوزراء والاعتماد على المحاصصة من أجل توفير غطاء نيابي للرئيس لدرء الاستجوابات التي أحيكت بأنامل نيابية تملك من الخبرة الشيء الكثير.
❊❊❊
بارك البعض ما حصل في مجلس الأمة من »معارك نيابية« وشكروا القدر كثيرا على مساندته لأهل الكويت من أجل الوصول للمشهد الأخير من مسرحية التكسب الانتخابي على حساب الوطن من خلال العزف على الوتر الطائفي وبالتالي اعتبر ما حصل في المجلس هو »انفجار للدمل« التي كنا بأمس الحاجة لتنفجر منذ سنوات لمعرفة الهدف الحقيقي من الصراع النيابي النيابي.
❊❊❊
الكل يعرف تماما قوة وصلابة تضامن الفريق الحكومي في التصويت تحت قبة عبدالله السالم ولكن خروج وزير التربية أحمد المليفي من القاعة لحظة التصويت على صحة عضوية النائب خلف دميثير بعد صدور حكم قضائي بالادانة ويترتب عليه سقوط عضويته كنائب وبالتالي خروج المليفي من القاعة وهو يعتبر من خيرة المحامين اعتراض على التصويت أم عدم قانونية عرض الموضوع على النواب.
❊❊❊
تحويل الاستجواب الذي قدمه النائب أحمد السعدون وزميله النائب عبدالرحمن العنجري لسمو رئيس مجلس الوزراء للمحكمة الدستورية أمر غير مقبول ومضيعة للوقت وعدم اكتراث بهموم المواطن الذي تاه بين عنجهية النواب وتخبط الوزراء وبالتالي كان لابد من الرئيس حسم الموقف للنظر بما هو أهم لأن المحكمة الدستورية حسمت موقفها في استجواب وزير المالية الأسبق محمود النوري في عام 2004 وأقرت المحكمة في عام2006 بأن المحكمة غير مخولة بمناقشة محاور الاستجواب.
❊❊❊
الدكتور محمد العفاسي نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون القانونية وزير الشؤون الاجتماعية والعمل يعتبر من الرجال الذين يمكن الاعتماد عليهم، الا أنه منذ ثلاث سنوات مازال يراوح في مكانه غير قادر على حسم ملف الرياضة الشائك وربما لا يملك صلاحية تعيين مدير عام جديد للهيئة العامة للشباب والرياضة التابعة لوزير الشؤون ورغم أن الدكتور فؤاد الفلاح تقاعد بحكم محكمة واستبعاد اللواء فيصل الجزاف بحكم قضائي أيضا السؤال الذي يطرح نفسه لماذا تقاعس العفاسي عن أداء عمله ولم يحسم الموقف من خلال تعيين مدير جديد لأكبر صرح رياضي في الكويت.
❊❊❊
كتلة العمل الوطني تعتبر من أمهر الكتل التي تلعب سياسة ودائما تبحث عن مصالحها الشخصية قبل عقد أي صفقة مع أي جهة الا أن المواقف والتصريحات غير المسؤولة لأعضاء الكتلة تضع عرابها النائب مرزوق الغانم في موقف حرج خاصة بعد الانشقاق الواضح بصفوف الكتلة والتشكيك بمواقف كل النواب والاصرار على استجواب الشيخ أحمد الفهد الذي عطل مناقصات أعضاء الكتلة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث