الأحد, 26 ديسمبر 2010

‮»‬ينزع بالسلطان ما لا‮ ‬ينزع بالقرآن‮«‬

خلف السعد

قاد أميرنا المفدى كعادته ثورة ضد الفساد تعيد للقانون هيبته وتتصدى لمواطن الفساد في‮ ‬جميع أرجاء كويتنا الحبيبة،‮ ‬ولن‮ ‬يغيب أبداً‮ ‬عن مسامع الشعب الكويتي‮ ‬ما قاله‮ - ‬حفظه الله‮ - ‬في‮ ‬بداية تحركه ضد الفساد ان البلدية بها فساد لا تحمله‮ »‬البعارين‮« ‬وها نحن اليوم نشاهد ارتباط القول بالعمل،‮ ‬وها هي‮ ‬فرق التفتيش ترصد المخالفات وتضرب على‮ ‬يد كل من‮ ‬يخالف أو‮ ‬يتستر على المخطئ والمخالف للقانون حفاظاً‮ ‬على صحة وأرواح الكويتيين،‮ ‬وقد سبقت هذه الخطوة خطوات أخرى تمت بتوجيهات من سموه لمنع التعديات على أراضي‮ ‬الدولة طالت الكبير قبل الصغير والقوي‮ ‬قبل الضعيف،‮ ‬ونحن اليوم أمام موقف وتحرك آخر لاعادة هيبة الدولة والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بالقوانين والأنظمة المعمول بها في‮ ‬الدولة ووضع حد لنواب الفساد الذين عاثوا في‮ ‬الأرض فساداً‮ ‬وتمادوا في‮ ‬استخدام الكلمات والألفاظ النابية والرديئة في‮ ‬تعاملهم مع بعضهم بعضاً‮ ‬ومع الآخرين وبأسلوب‮ ‬يقصد فيه اجبار الآخرين على تلبية رغباتهم وتحقيق مقاصدهم في‮ ‬مجال الواسطة والمحسوبية حتى أصبح الكثير من الكويتيين‮ ‬يشكون من أن مبادئ كالعدالة والمساواة ومبدأ تكافؤ الفرص قد ضرب بها نواب الفساد عرض الحائط في‮ ‬سبيل تحقيق مصالحهم الانتخابية الضيقة لكنهم اليوم‮ ‬يدركون ويعلمون جيداً‮ ‬أن الاصلاح قادم لا محالة ودوام هذا الحال المائل من المحال وقد صدق من قال‮ » ‬ينزع بالسلطان ما لا‮ ‬ينزع بالقرآن‮«.‬
لقد انشرحت صدورنا جميعاً‮ ‬لهذا التوجه السامي‮ ‬وأدركنا حكمة القائد والأب الذي‮ ‬لم‮ ‬يهن عليه أن‮ ‬ينحدر ابناؤه واخوانه لهذا المستوى،‮ ‬وأصبح الغد مشرقاً‮ ‬بالعدالة والمساواة تكريم المحسن ومعاقبة المسيء على اساءته للمجتمع‮. ‬وسيسود القانون وتسود مبادئ الدستور الذي‮ ‬أكد صاحب السمو مراراً‮ ‬وتكراراً‮ ‬عليها بأن الديمقراطية هي‮ ‬خيارنا،‮ ‬الديمقراطية الراقية التي‮ ‬يتعامل بها الواعون لمبادئها وليست كما أسلفنا سابقاً‮ ‬في‮ ‬استغلالها في‮ ‬السب والقذف وسلب حقوق الآخرين‮.‬
كل الاحترام والتقدير للكويتيين،‮ ‬الشعب الطيب الأكثر حباً‮ ‬لحكامه من أسرة الصباح الكرام‮. ‬ولكن الهيبة تستدعي‮ ‬بعض التدخل الحاسم لوقف الفساد بجميع أنواعه والعاملين على استشرائه والذين‮ ‬يقفون حجر عثرة في‮ ‬طريق تقدم المجتمع وتنميته‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث