جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 12 نوفمبر 2010

مشاغبات قلم لن نعود لمثلها

علي‮ ‬العايد
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يقبلون الأيادي‮ ‬أثناء حملاتهم الانتخابية ويخطبون ود ناخبي‮ ‬الدائرة التي‮ ‬يتسابقون على الفوز في‮ ‬أحد مقاعدها وينفقون مبالغ‮ ‬خيالية تتجاوز الستة أصفار أحيانا،‮ ‬فلماذا‮ ‬يفعلون كل هذا؟‮  ‬هل لنتمتع بطلتهم البهية في‮ ‬حفلات الأعراس وغيرها من المناسبات ليأتي‮ ‬الواحد منهم وكأنه بابا نويل محقق الأماني‮ ‬فيواعد هذا ويقسم لهذا ويستقبل زفة من هذا لأنه واعده وأخلف وعده أم ليجلسوا في‮ ‬البرلمان مثلهم مثل الكراسي‮ ‬التي‮ ‬يجلسون عليها إن نطقت فهم‮ ‬ينطقون،‮ ‬إن الكثير منهم لا‮ ‬يعلم ما هو البرلمان وما هي‮ ‬وظيفته ولماذا وضع أصلا،‮ ‬ويعاني‮ ‬المستشارون في‮ ‬المجلس الأمرين وهم‮ ‬يشرحون لهم حقوقهم وواجباتهم‮  ‬ومع هذا تجدهم كالخشب المسندة لا‮ ‬يفقهون ما‮ ‬يسمعون‮  ‬فالبرلمان بالنسبة لهم وجاهة وتقضية مصالح لا أكثر ومثل ما قال‮: ‬أحدهم فلان ليس أحسن مني‮- ‬ولن‮ ‬يصدق القارئ عندما‮ ‬يعلم أن هناك نوابا‮ ‬ينجحون في‮ ‬القرعة‮! ‬فلا مؤهل ولا فكر ولا حتى معرفة في‮ ‬أبجديات العمل البرلماني‮ ‬فكل ما‮ ‬يتطلبه الأمر هو المال والبنون‮. ‬إن هذه النوعية من النواب الذين أتكلم عنهم هم الخطر الحقيقي‮ ‬على الحركة الديمقراطية في‮ ‬الكويت فقد شوهوها‮  ‬واستغلوها أبشع استغلال وأجبروها على الانحراف إلى مسار ليس مسارها وسخروها‮  ‬لخدمة مصالحهم الشخصية فنواب مراكز الهجانة ونواب صالات الأفراح الذين لا‮ ‬يتورعون عن وضع أسمائهم على مداخلها وبالخط العريض وكأنها من كسب أيمانهم،‮ ‬ونواب الصفقات التي‮ ‬تبدأ من المليون‮ -‬وأنت طالع‮- ‬الكل منهم كان دخوله للبرلمان خطأ وبقاؤه في‮ ‬البرلمان خطأ أكبر منه ولا أنكر أننا نحن الناخبين من ارتكب هذا الخطأ ومازلنا مستمرين فيه فالنائب ما هو إلا نتاج ناخبيه والحكومة لم تمسك المواطن من‮ ‬يده لتذهب به إلى صندوق الاقتراع ليدلي‮ ‬بصوته لذلك الحرفوش‮! ‬حتى لو كان‮ ‬يخدم مصالحا أحيانا بل نحن من اخترنا وقد بنينا اختياراتنا على أُُسس خطأ في‮ ‬كثير من الأحيان فقدمنا صلة القرابة والمذهبية على صلاحية المرشح لشغل مثل هذا المنصب ويجب علينا الآن أن نتحمل سوء اختيارنا،‮ ‬وكما قيل‮: ‬على نفسها جنت براقش نحن،‮ ‬من جنينا على أنفسنا ببعض من اخترنا لتمثيلنا لذلك لا نملك إلا أن ندعو أن تنقضي‮ ‬مدتهم هذه على خير ونعاهد أنفسنا على ألا نعود لمثلها‮.‬
قال أحد النواب لزميله في‮ ‬البرلمان‮: ‬كان بعض الناس‮ (.....) ‬في‮ ‬بيوتهم أيام الغزو وأنا آسف فأنا لا أستطيع أن أكتب المصطلح الذي‮ ‬استخدمه هذا النائب كاملا وأكتفي‮ ‬بالتلميح لأن هذا المصطلح‮ ‬غير لائق ولكني‮ ‬أريد أن أسأل هذا النائب ماذا فعل هو أيام الغزو،‮ ‬هل كان فارس الفرسان في‮ ‬تلك الأيام؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث