جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 25 أكتوير 2010

الازدحام مأساة‮ ‬لا تنتهي

علي‮ ‬العايد
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لو كنت مسؤولا عن تقديم جائزة نوبل للابداع لقدمتها بضمير مرتاح للخبير الذي‮ ‬خطط الطرق في‮ ‬جمهورية الصين فهو‮ ‬يستحقها بجدارة لانه استطاع وببساطة ان‮ ‬يسير مئات الملايين من السيارات على شبكة الطرق الصينية والكل في‮ ‬النهاية‮ ‬يصل الى مقر عمله كنت دائما أسأل نفسي‮ ‬وانا اشاهد الزحمة الخانقة في‮ ‬شوارع الكويت واقول لو كان عدد سكان الكويت ربع عدد سكان العاصمة بكين فقط ماذا كنا سنفعل ان عدد سكان الكويت مواطنين ووافدين لا‮ ‬يتجاوز المليوني‮ ‬نسمة وطبعا ليس الكل‮ ‬يمتلك سيارة وها نحن نعاني‮ ‬من زحمة خانقة والذي‮ ‬يشك في‮ ‬كلامي‮ ‬او‮ ‬يعتقد اني‮ (‬ابالغ‮ ‬حبتين‮) ‬فليذهب الى طريق الغزالي‮ ‬الساعة الثامنة صباحا ولا‮ ‬ينسانا من صالح دعائه انا اعلم انه كان لدينا افضل شبكة طرق في‮ ‬المنطقة ولكن لاحظوا اني‮ ‬اقول‮ »‬كان‮« ‬يعني‮ ‬في‮ ‬الماضي‮ ‬فليس من المعقول ان اقوم بلبس نفس الملابس عشرات السنين لانها جميلة وذات جودة عالية قد تكون مناسبة لي‮ ‬في‮ ‬يوم من الايام ثم بالتأكيد سأحتاج الى مقاس اكبر فإما ان اشتري‮ ‬لباسا جديد او ان ابدا في‮ ‬الترقيع من اليمين حبه ومن الشمال حبه ونسير الامور وهذا الخيار الاسهل الذي‮ ‬اخذ به القائمون على شبكة الطرق في‮ ‬الكويت،‮ ‬ان الحلول الترقيعية قد تنفع سنة او سنتين ثم تزيد الامور تعقيدا فكل مازاد عدد البشر وزادت زحمة الطرق في‮ ‬منطقة ما قمنا بوضع دوار هنا واشارة ضوئية هناك ومادامت الامور ماشية مشيها سنة وراء سنة حتى وصلنا الى طريق مسدود،‮ ‬لا‮ ‬ينفع فيه الترقيع والتوسيع لقد اصبحنا نحتاج الى شبكة جديدة متكاملة من الطرق ومادمنا كذلك فكما قال المثل‮ (‬جحا اولى بلحم ثوره‮) ‬فكم من الدول التي‮ ‬قمنا بانشاء شبكة طرق لها على نفقة كويتنا الحبيبة او ليس جحا اولى بلحم ثوره‮! ‬ونقوم اولا ببناء شبكتنا الخاصة ثم نساعد الناس على بناء شبكاتهم اننا نعاني‮ ‬في‮ ‬الذهاب صباحا كما نعاني‮ ‬في‮ ‬العودة بعد الظهر من كثرة الزحام وبالمناسبة ان هذا الزحام ليس لكثرة عدد السيارات بل تكمن المشكلة بالحلول الترقيعية التي‮ ‬قمنا بها سابقا بالاضافة للتخطيط السيئ لبعض الطرق والمداخل والمخارج الجديدة التي‮ ‬خططها وقام بتنفيذها مهندسون لا‮ ‬يفرقون بين تخطيط الطرقات وزراعة الكوسة وقد تعبنا ونحن نردد زحمه‮ ‬يادنيا زحمة فهل من مجيب اقول قولي‮ ‬هذا واستغفر الله ان اكون قد اغضبت في‮ ‬كلامي‮ ‬هذا احد المسؤولين خصوصا ان الموضوع فيه دفع فلوس اما اذا كان هذا الكلام‮ ‬يغضبكم فأنا أتوب الى الله منه وانصح المواطنين باستخدام الدراجات الهوائية فهي‮ ‬رخيصة الثمن ولا تلوث البيئة والا فعليكم بالصبر وشكرا‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث