جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 09 نوفمبر 2010

ما الذي‮ ‬يريده هذا الرجل

فيصل الوايلي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إن من نسج الخيال‮ .. ‬أن نرى واقعاً‮ ‬مريراً‮ ‬ومنعطفاً‮ ‬خطيراً،‮ ‬فالكل منا رأى وسمع عن الأحداث المؤلمة التي‮ ‬حصلت جراء الاعتداء على تلك القنوات،‮  ‬وكم‮ ‬يحزن القلب عندما‮ ‬يرى الإنسان ذلك الخطب الجلل،‮ ‬وما وصلنا إليه من إسفاف في‮ ‬القول والعمل‮.‬
خرج إلينا منذ سنوات قليلة ولا نعرف ما الذي‮ ‬يصبو إليه ويريده بالضبط،‮ ‬فأحياناً‮ ‬يوجه رمحه مستغلاً‮ ‬ذلك المنبر الإعلامي‮ ‬يدعو فيه للالتزام بتطبيق القوانين،‮ ‬وعليه من الملاحظات ما الله به عليم،‮ ‬وأحياناً‮ ‬يدعو إلى الوحدة الوطنية والالتفاف حول راية قائد مسيرتنا ولكن مع الأسف هو من‮ ‬يقوم بالفتنة ويتولى رأس حربتها‮.‬
وما مثله إلا كمثل قول الشاعر‮:‬
برز الثعلب‮ ‬يوماً‮ ‬في‮ ‬ثياب الواعظينا
فمشى في‮ ‬الأرض‮ ‬يهدي‮ ‬ويسب الماكرينا

بالأمس كان ممثلاً‮ ‬لدائرته وقد كشف الناس زيفه وتمثيله عليهم لا لهم فوقع بالفخ وانكشف الرأس وآيس أن‮ ‬يعود إلى ذلك الشرف،‮ ‬فاتجه‮  ‬إلى خلط الأوراق والطعن بأقرانه من المنافسين له،‮ ‬ثم‮ ‬يعود إلينا بعدها بفترة بقصيدة عوجاء حمقاء كادت أن تشعل نار الفتنة بينه وبين قبيلة عريقة لها مجدها وأصالتها،‮ ‬أنعم بها وأكرم من قبيلة عريقة،‮ ‬وقد وصف أسيادها وبعض منتسبيها بأوصاف لا تليق بهم،‮ ‬ولولا حكمة العقلاء لما انطفأت نار تلك الفتنة،‮ ‬والحمد لله‮. ‬

أيها القارئ‮ ‬
هل‮ ‬يعقل أن‮ ‬يحصل ذلك بين أبنائنا؟
الذين شهد لهم العالم أجمع،‮ ‬قاصيه ودانيه بتلاحمهم وتعاضدهم والتفافهم حول قيادتهم‮  ‬وكأنهم روح وجسد واحد حتى وإن اختلفوا بوجهات النظر،‮ ‬لكن الأمر الجلل عندما‮ ‬ينخر الحسد‮  ‬قلب من لا‮ ‬يعي‮ ‬عواقب بتلك التصرفات الحمقاء العرجاء‮.‬
هل‮ ‬يعقل أن‮ ‬يحصل ذلك في‮ ‬بلدي؟ أظن أن ذلك من نسج الخيال‮.‬
والسؤال الذي‮ ‬يطرح نفسه‮: ‬ما الذي‮ ‬يريده؟
أترك للقارئ الكريم أن‮ ‬يتأمل في‮ ‬ذلك جيداً،‮ ‬ولنا عودة بإذن الله‮. ‬لنبين لكم ما الذي‮ ‬يريده،‮ ‬فانتظرونا،‮ ‬والوايلي‮ ‬يحييكم‮.‬

ومضة قلم‮ ‬
إذا صعدت الجبل فانظر إلى القمة،‮ ‬ولا تلتفت للصخور المتناثرة حولك
اصعد بخطوات واثقة،‮ ‬ولا تقفز فتزل قدمك‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث