الجمعة, 01 يوليو 2011

بطارية قتلت أخي

حسان السبتي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لسنا بصدد متابعة السلبيات على المستوى الطبي والصحي في المستشفيات بما يجعلنا نطالب بعلاج الظواهر أو التجاوزات التي تضر بمصلحة الوطن والمواطنين أو كل من يتنفس هذا الهواء الطيب واذا انقطع الهواء توقف التنفس فهاهو أخي أياد قد ودعنا الى دار القرار بخطأ طبي بينما المتسبب لا يزال على رأس عمله دون ادنى مساءلة أو تحقيق.
انتقل أياد »بو مشعل« الى جوار ربه، واهله وذووه يقرأون الايات الكريمات والدعوات الصالحات بينما اعضاء مجلس الامة »يتهاوشون« بحثا عن الالفاظ والكلمات النابية يكيلونها لبعضهم بعضاً جريا وراء مصالحهم الشخصية ولم يكلفوا نفسهم حتى عناء السؤال هل توفى »أياد« أم قتل في غفلة وخطأ ودون أن يسألوا هل »بومشعل« الوحيد ام ان بعض أبناء الكويت ينتظرهم مصير ومستقبل أسود في غياب الرقابة والمساءلة؟
لم يكن بو مشعل يملك من متاع الدنيا شيئاً وهو الذي كرس وقته ونفسه لخدمة الكويت ولم يكن يدخل صفقات تجارية كتلك التي يدخلون فيها ممن باعوا ضمائرهم مقابل اهوائهم فأياد الحبيب لايملك ارضا حتى بـ»100« فلس كويتي وغير كويتي، يامن تحملون لواء الامة.
أياد لاجرم له في هذه الدنيا سوى انه ذهب للمستشفى الصدري طالبا الدواء لقلبه الطيب الضعيف ولكنهم اصروا دون طلبه على ان يغيروا البطارية التي يعيش عليها قلبه الطيب وينبض بالفولتية التي تهبه اياها تلك البطارية الصغيرة في عملية لاتستغرق سوى 5 دقائق كانت كفيلة بان تحرم والدين من ابنهما واخوة من اخيهم الطيب فرحمك الله اخي الحبيب.
اياد مات على يد طبيب قلب كويتي تمت ترقيته مع قتله أياد متعمدا او غير متعمد لايهمنا فالقتل بالاهمال اشبه بالتعمد، اياد مات واعضاء الامة الخمسون في سبات عميق الا فيما يخص مصالحهم فإنهم لاينامون الليل وحتى بعد ان يقرأوا كلماتي »ويسوون فيها عنتر بن شداد ماابيهم« ولكنني سأتجه بسؤال الى وزارة الصحة: ما نتائج التحقيق في مقتل اياد السبتي ياسعادة الوزير ؟ هذا السؤال سيغنيني عن متاجرة الاعضاء الغيارى بقضية اياد في يوم ما فقد كل الشعب الكويتي وملّ من ان يشاهد بأم عينه قضاياه وقد اصبحت سلعة بين من يمثلونه »وياحسافة يوم عطيناكم اصواتنا علشان تبيعونا وتكسبون على قفانا« واذا اصر الاعداء او الاعضاء »التسمية واحدة« فارجو ان لايتصلوا علي كأخ للقتيل او على اي ممن تربطه صلة به لاننا مشغولون بالبحث عن دم اياد الذي ضاع في بلد الحريات والقانون والمؤسسات ومرة اخرى منا الى وزارة الصحة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث