الأربعاء, 29 ديسمبر 2010

استجواب للإسكان من مواطن

حسان السبتي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الاهتمام بالمواطن والعمل على خدمته والسهر على راحته اهم ما‮ ‬يجب ان تسعى اليه الجهات الحكومية والنيابية،‮ ‬هذا ان كان المواطن سالما معافى بينما تتضاعف المسؤوليات ان كان المواطن معاقاً‮ ‬او من ذوي‮ ‬الاحتياجات الخاصة،‮ ‬ذلك لانهم اشد ما‮ ‬يكونوا بحاجة للمسة حنان أبوية حكومية او نيابية‮.‬
لا‮ ‬يتوقف الأمر بمجرد تقديم دور المعاق ووضع نافذة خاصة له في‮ ‬الدوائر والجهات الحكومية،‮ ‬بل‮ ‬يتعدى الأمر الى الحرص عليه وتوفير الحياة الكريمة له في‮ ‬وقت‮ ‬يعجز فيه عن توفير لقمة عيشه،‮ ‬خصوصاً‮ ‬ان كان‮ ‬يعول أسرة قل عدد افرادها او كثر ففي‮ ‬النهاية واجب الرعاية موجود امتثالاً‮ ‬لقول الرسول الكريم‮ »‬كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته‮«.‬
ما‮ ‬يدعو إلى العجب أن تدخل الى مبنى حكومي‮ ‬كان‮ ‬يكون مثلاً‮ ‬الهيئة العامة للاسكان وترى المعاقين‮ »‬يأخذون دورا او رقما‮« ‬على الكرسي‮ ‬الخاص بهم وما‮ ‬يدعو للعجب اكثر واكثر ان‮ ‬يكون في‮ ‬المبنى كرسي‮ ‬واحد فقط‮ »‬ومكسور بعد والله فشله‮«.‬
هل أصبح توفير كراسي‮ ‬خاصة بالمعاقين في‮ ‬الدوائر الحكومية امراً‮ ‬صعباً‮ ‬ام مكلفاً،‮ ‬وهل‮ ‬يعجز احد تجار الكويت ممن تبرعوا لمنتخب عربي‮ ‬لتحقيقه انجازاً‮ ‬خارقاً‮ ‬للعادة بمليون،‮ ‬ان‮ ‬يتبرع بنصفها خدمة للمعاقين من ابناء الكويت الحبيبة؟ سؤال قبل ان نتوجه به الى الحكومة والنواب والتجار الكرماء خارجياً‮ ‬البخلاء جداً‮ ‬محلياً‮ ‬نضعه على مكتب وزير الاسكان الشيخ أحمد نجل الشهيد فهد الأحمد،‮ ‬طيب الله ثراه،‮ ‬فعندما نستذكر الشهيد نستذكر كم كان كبيراً‮ ‬باعيننا لانه اولاً‮ ‬واخيراً‮ ‬عمل من اجل الكويت والكويت فقط‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث